بتمويل من “أبوظبي للتنمية” … الحكومة الكوبية تدشن مشروعاً للطاقة الشمسية

بتمويل من “أبوظبي للتنمية” … الحكومة الكوبية تدشن مشروعاً للطاقة الشمسية

دشنت الحكومة الكوبية مشروعاً للطاقة الشمسية بسعة 10 ميغاواط والذي يأتي بتمويل من صندوق أبوظبي للتنمية بقيمة 55 مليون درهم وذلك ضمن الدورة التمويلية الثانية من مبادرة الصندوق التي أطلقها في عام 2013، بقيمة 1.285 مليار درهم لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”. ويحقق المشروع الاستراتيجي التنمية المستدامة في قطاع الطاقة الكوبي وذلك من خلال…




alt


دشنت الحكومة الكوبية مشروعاً للطاقة الشمسية بسعة 10 ميغاواط والذي يأتي بتمويل من صندوق أبوظبي للتنمية بقيمة 55 مليون درهم وذلك ضمن الدورة التمويلية الثانية من مبادرة الصندوق التي أطلقها في عام 2013، بقيمة 1.285 مليار درهم لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”.

ويحقق المشروع الاستراتيجي التنمية المستدامة في قطاع الطاقة الكوبي وذلك من خلال إنشاء 4 محطات للطاقة الشمسية موزعة على 4 مقاطعات وهي، ماتنزاس وسانتاسبرتوس وكماقوى وسانديقوكوبا، ويعمل على توفير إمدادات مستقرة من الطاقة، في المقاطعات الكوبية، حيث يساهم بتوفير الطاقة الكهربائية لنحو 7000 منزل من مصادر الطاقة المتجددة المولدة من مشروع محطات الطاقة الشمسية إضافة إلى دوره في خلق وظائف جديدة والمساهمة في حماية البيئة.
تم تدشين المشروع بحضور نائب وزير الطاقة والمعادن الكوبي ليفان أرونتي، وسفير الدولة لدى جمهورية كوبا بدر عبدالله سعيد المطروشي، ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” فرانشيسكو لا كامير، وعدد من المسؤولين الكوبيين.
عوائد مجدية
وبمناسبة التدشين، قال مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي،: “يولي صندوق أبوظبي للتنمية قطاع الطاقة المتجددة اهتماماً كبيراً، لما يتضمنه من عوائد مجدية على اقتصادات الدول النامية ونظراً لتنامي الأهمية التي يحظى بها هذا القطاع الحيوي باعتباره عنصرا أساسياً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”.
وأضاف: “أن مشروع الطاقة الشمسية يأتي ضمن الدورة التمويلية الثانية من مبادرة الصندوق لدعم مشاريع الطاقة المتجددة والذي وافق على تمويله عام 2015، مشيراً إلى أن إنجاز هذا المشروع يعد خطوة رائدة نحو توفير الطاقة الكهربائية لآلاف الأسر في كوبا، كما أنها تساهم في تنمية المجتمع وتقدمه.

وأكد أن الصندوق يتطلع قدماً إلى ترسيخ علاقة التعاون مع الحكومة الكوبية من خلال تمويل مشاريع حيوية مستقبلاً تسهم وبشكل مباشر في تعزيز مقومات التنمية الاقتصادية وتعزز من مسيرة الاقتصاد الكوبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً