إسرائيل لغزة: الهدوء مقابل مشاريع التنمية

إسرائيل لغزة: الهدوء مقابل مشاريع التنمية

قال مصدر أمني إسرائيلي، اليوم الخميس، إن إسرائيل تشترط الهدوء في قطاع غزة للسماح بدخول مساعدات دولية، لتنفيذ مشاريع تنموية في غزة. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصدر أمني، لم تسمه، أن إسرائيل تتيح الفرصة أمام المساعدات الدولية لتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة، شرط استمرار الهدوء في القطاع ووقف العنف على السياج الفاصل، وإطلاق البالونات الحارقة.وأشار المصدر، إلى أن…




بالون فلسطيني حارق (أرشيف)


قال مصدر أمني إسرائيلي، اليوم الخميس، إن إسرائيل تشترط الهدوء في قطاع غزة للسماح بدخول مساعدات دولية، لتنفيذ مشاريع تنموية في غزة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصدر أمني، لم تسمه، أن إسرائيل تتيح الفرصة أمام المساعدات الدولية لتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة، شرط استمرار الهدوء في القطاع ووقف العنف على السياج الفاصل، وإطلاق البالونات الحارقة.

وأشار المصدر، إلى أن إسرائيل ستتخذ كل الوسائل المتوفرة لضمان حياة طبيعية في التجمعات السكنية المحيطة بقطاع غزة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ذكر في تصريحات أمس الأربعاء، أن إسرائيل ستعمل على عودة الهدوء بأي ثمن إلى غلاف قطاع غزة، وأن الجيش الإسرائيلي جاهز لبدء عملية عسكرية ضد غزة إذا لزم الأمر.

ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ عدد من المشاريع بتمويل دولي في قطاع غزة، في إطار المرحلة الثانية من تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

ويُتوقع أن تشمل المشاريع، بناء مستشفيات، ومدينة رياضية، ومشاريع معالجة مياه الصرف الصحي، ومحطة لتحلية المياه، وعدداً من المشاريع الأخرى التي تهدف لوقف تدهور الأوضاع الإنسانية في غزة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً