فلسطين: إسرائيل تتهرب من حل الدولتين لتكريس احتلالها

فلسطين: إسرائيل تتهرب من حل الدولتين لتكريس احتلالها

اتهم وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي اليوم الخميس، إسرائيل بأنها تتهرب من حل الدولتين لتكريس احتلالها للفلسطينيين. وقال في افتتاح النسخة الرابعة من مؤتمر سيباد للتعاون بين دول شرق آسيا لدعم التنمية الفلسطينية الذي يعقد في رام الله للمرة الأولى: إن “إسرائيل تحاول التهرب من حل الدولتين وهي تنتهك كل القوانين الدولية بما فيها احتلال الأراضي بالقوة…




وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي (وفا الفلسطينية)


اتهم وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي اليوم الخميس، إسرائيل بأنها تتهرب من حل الدولتين لتكريس احتلالها للفلسطينيين.

وقال في افتتاح النسخة الرابعة من مؤتمر سيباد للتعاون بين دول شرق آسيا لدعم التنمية الفلسطينية الذي يعقد في رام الله للمرة الأولى: إن “إسرائيل تحاول التهرب من حل الدولتين وهي تنتهك كل القوانين الدولية بما فيها احتلال الأراضي بالقوة ولم يعد يخفى على أحد أن الاحتلال يريد إنهاء حل الدولتين”.

وأضاف أن “الاحتلال الإسرائيلي يسعى بكل قوته إلى طردنا من أرضنا وإحلال مستوطنين مكاننا، والحصول على أكبر مساحات من الأرض وأقل عدد من السكان”.

وأكد المالكي أن مؤتمر سيباد نموذج فعال لبناء جسور تواصل ونقل التجارب الناجحة في دول شرق آسيا إلى فلسطين بما يدعم حل الدولتين خاصة في ظل سيطرة إسرائيل على الاقتصاد الفلسطيني، وشدد على أن أي مساع لتحويل الحل السياسي إلى وهم وتقديم حل اقتصادي سيكون مصيرها الفشل لأن كل هذه الخطط تسعى لإبقاء الاحتلال.

ومن جانبه، قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين”أونروا”، بير كرينبول إن “مؤتمر سيباد سيسهم بشكل كبير في دعم فلسطين والأونروا، وإنه سيساهم في دعم عمليات التنمية في فلسطين”.

وأضاف أن الأونروا نجحت بتجاوز أزمتها العام الماضي بسبب دعم دول العالم لها وإيمانها بحقوق الفلسطينيين، معرباً عن أمله بأن تتمكن الأونروا من توفير الدعم اللازم لعملها خلال العام الجاري، شاكراً كل من تفاعل بشكل فوري من أجل دعم الأونروا.

ومن جهته، قال مبعوث اليابان لعملية السلام في الشرق الأوسط مساهارو كونو، إن “فكرة سيباد بدأت بهدف الاستعانة بقوة تطور دول شرق آسيا من أجل المساهمة في السلام في الشرق الأوسط عبر بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وتقوية الاقتصاد الفلسطيني”.

والدول المنضوية في “سيباد” هي اليابان، وأندونيسيا، وماليزيا، وتايلاند، وسنغافورة، وفيتنام، وسلطنة بروناي، وفلسطين، فيما تتمثل الدول والمنظمات المراقبة في كوريا الجنوبية، ومصر، والأردن، ومكتب الرباعية الدولية، وجامعة الدول العربية، وبالشراكة مع مؤسسات البنك الدولي، ووكالة أونروا والبنك الإسلامي للتنمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً