فتح: نحتاج موافقة خطية من حماس للمضي بالمصالحة الوطنية

فتح: نحتاج موافقة خطية من حماس للمضي بالمصالحة الوطنية

أكد نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية محمود العالول، أن حركة فتح اشترطت على المصريين إحضار موافقة خطية من حركة حماس على الاتفاقات المبرمة سابقاً من أجل المضي في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية. وقال خلال مقابلة على التلفزيون الفلسطيني، إن “محاولة الاغتيال التي تمت لرئيس الوزراء السابق، ورئيس المخابرات، ومن ثم الاعتداءات على موظفي السلطة وأبناء فتح، لم تؤثر…




 نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية محمود العالول (أرشيف)


أكد نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية محمود العالول، أن حركة فتح اشترطت على المصريين إحضار موافقة خطية من حركة حماس على الاتفاقات المبرمة سابقاً من أجل المضي في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وقال خلال مقابلة على التلفزيون الفلسطيني، إن “محاولة الاغتيال التي تمت لرئيس الوزراء السابق، ورئيس المخابرات، ومن ثم الاعتداءات على موظفي السلطة وأبناء فتح، لم تؤثر على المساعي المصرية”، وأضاف “قلنا للمصريين أننا لم نتراجع عن اتفاق المصالحة، أحضروا موافقة خطية وواضحة من حماس كي نمضي قدماً في هذا الموضوع”.

وأشار إلى أن حركته مصرة على استعادة الوحدة الفلسطينية، وهو موضوع هام وأساساي وجوهري بالنسبة لنا ولن نمل وسنبذل كل جهد في هذا الموضوع دائماً، وهناك أخوة يتابعون هذه المسألة، ونأمل أن يكون هناك نتائج إيجابية”.

وأوضح أن فتح لن تيأس في السعي لتحقيق ملف المصالحة، قائلاً: “تحدثنا سابقاً ووجهنا رسالة للإخوة في حماس، تعالوا لنواجه معاً تحدي صفقة القرن، فهذا تحدي كبير يستهدف القضية الفلسطينية، فأسرعوا حتى نواجه معاً”.

وتابع العالول “صاحب المصلحة الأساسي بعدم إنجاز الوحدة هو الاحتلال والولايات المتحدة، وعشرات اللاعبين المندوبين لهم في الساحة الفلسطينية، وتحديداً في غزة”، لافتاً إلى أن عدم إنجاز المصالحة الآن لا يعني الذهاب إلى اقتتال، فالقضية الفلسطينية معرضة للاستهداف، يجب التوقف عن التراشق، والتركيز على الهدف المشترك وهو إفشال السياسة الأمريكية ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وكما تطرق إلى تصريحات الزهار حول أن فلسطين لا ترى على الخارطة وأنها تشبه نكاشة الأسنان، وقال: “أقول له نرى فلسطين في نصف الكرة الأرضية، ونراها أكبر بكثير من كل مساحات هذا القرن، وعلى البعض إعادة النظر بارتباطه بالقضية الوطنية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً