محكمة أمريكية ترفض طلباً باستخدام أموال البنتاغون لبناء الجدار

محكمة أمريكية ترفض طلباً باستخدام أموال البنتاغون لبناء الجدار

أيدت محكمة استئناف أمس الأربعاء تجميد أموال البنتاغون لبناء جدار حدودي مع المكسيك، مما يلقي بظلال من الشك على قدرة الرئيس دونالد ترامب على الوفاء بوعده في حملته الرئاسية لعام 2016 قبل انتخابات عام 2020. ووفقاً لصحيفة “آي بي سي” الأمريكية، وافقت لجنة من 3 قضاة من قسمين من محكمة الاستئناف الدائرة التاسعة في سان فرانسيسكو، على قرار…




الجدار الحدودي الفاصل بين المكسيك وأمريكا (أرشيف)


أيدت محكمة استئناف أمس الأربعاء تجميد أموال البنتاغون لبناء جدار حدودي مع المكسيك، مما يلقي بظلال من الشك على قدرة الرئيس دونالد ترامب على الوفاء بوعده في حملته الرئاسية لعام 2016 قبل انتخابات عام 2020.

ووفقاً لصحيفة “آي بي سي” الأمريكية، وافقت لجنة من 3 قضاة من قسمين من محكمة الاستئناف الدائرة التاسعة في سان فرانسيسكو، على قرار صادر عن المحكمة الابتدائية يمنع الحكومة من استغلال أموال وزارة الدفاع المضادة للمخدرات لبناء أجزاء ذات أولوية عالية من الجدار في أريزونا وكاليفورنيا ونيو مكسيكو.

وكان هذا الحكم بمثابة انتكاسة أخرى لخطط الرئيس دونالد ترامب الطموحة، بعد أن أنهى إغلاقاً للحكومة دام لمدة 35 يوماً في فبراير(شباط) الماضي، وإعلانه لحالة الطوارئ الوطنية التي قال البيت الأبيض إنها ستوفر مليارات الدولارات من البنتاغون.

وجاء في تقرير القاضيتان ميشيل فريدلاند المعيّنة من باراك أوباما، وريتشارد كليفتون المعين من جورج دبليو بوش، “فيما يتعلق بالمصلحة العامة، فإننا نستنتج أنه من الأفضل أن يتم ذلك من خلال احترام تكليف الدستور بسلطة المحفظة للكونغرس، والإرجاء إلى فهم الكونغرس للمصلحة العامة كما يتضح في حرمانه المتكرر من المزيد من التمويل للحاجز الحدودي”.

وقد حال تجميد الحكم الذي فرضه قاضي المنطقة الأمريكية هايوود غيليام جونيور في أوكلاند في مايو(أيار) الماضي، دون العمل على عقدين جداريين ممولين من البنتاغون أحدهما يمتد على مسافة 46 ميلاً (74 كيلومتراً) في نيو مكسيكو، والآخر يغطي 5 أميال (8 كيلومترات) في يوما، بولاية أريزونا.

وعلى الرغم من أن الأمر لا ينطبق إلا على المشاريع الأولى في الخط، فقد أوضح القاضي أنه شعر أن اتحاد الحريات المدنية الأمريكي من المرجح أن يسود في حجته بأن ترامب تجاهل رغبات الكونغرس من خلال تحويل أموال وزارة الدفاع.

وكما أصدر يوم الجمعة الماضي، حكماً قاطعاً بأن الإدارة لا تستطيع استخدام أموال البنتاغون المضاد للمشروعين المشمولين في أمر مايو(أيار) الماضي أو استبدال 63 ميلاً (101 كيلومتر) في توكسون بولدرز بولاية أريزونا و 15 ميلاً ( 24 كيلومتراً) في قطاع إل سينترو، كاليفورنيا.

ومن جهتها، لم ترد وزارة العدل على الفور على طلب للتعليق أمس، وقال محاموها إن “تجميد أموال البنتاغون أظهر سوء فهم جوهري لعملية الاعتمادات الفيدرالية”.

وأشاد اتحاد الحريات المدنية الأمريكي، الذي مثل نادي سييرا وتحالف مجتمعات الحدود الجنوبية بالقرار، وقال المحامي درور لادن: “من أجل ديمقراطيتنا ومجتمعاتنا الحدودية، حان الوقت لأن يتصالح الرئيس مع حقيقة أن أمريكا رفضت جداره الذي يكره الأجانب، والمضي قدماً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً