واشنطن تتهم الحوثيين باستخدام أسلحة إيرانية

واشنطن تتهم الحوثيين باستخدام أسلحة إيرانية

دانت الولايات المتحدة بشدة، هجوم ميليشيا الحوثي الجديد على مطار أبها جنوبي السعودية، وقالت إن المتمردين الحوثيين يعتمدون على أسلحة وتكنولوجيا إيرانية لتنفيذ الهجمات. في وقت تصدت القوات المشتركة لهجوم جديد نفذته ميليشيا الحوثي، استهدف الأحياء المحررة في مدينة الحديدة.

دانت الولايات المتحدة بشدة، هجوم ميليشيا الحوثي الجديد على مطار أبها جنوبي السعودية، وقالت إن المتمردين الحوثيين يعتمدون على أسلحة وتكنولوجيا إيرانية لتنفيذ الهجمات. في وقت تصدت القوات المشتركة لهجوم جديد نفذته ميليشيا الحوثي، استهدف الأحياء المحررة في مدينة الحديدة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاجوس: “تدين الولايات المتحدة بشدة، الهجوم الذي شنه الحوثيون المدعومون من إيران، على مطار أبها في المملكة العربية السعودية، وهو الهجوم الثالث في أقل من ثلاثة أسابيع”.

وقال البيان إن هذه الهجمات تهدد حياة الكثيرين، وتجرح المدنيين الأبرياء. داعياً إلى “وضع حد فوري لهذه الأعمال العنيفة، التي تؤدي فقط إلى تفاقم الصراع في اليمن، وتعمق عدم الثقة”. وأضاف: “إننا نقف بحزم مع شركائنا السعوديين في الدفاع عن حدودهم ضد هذه التهديدات المستمرة من قبل المتمردين الحوثيين، الذين يعتمدون على الأسلحة والتكنولوجيا الإيرانية لتنفيذ مثل هذه الهجمات”.

وحض البيان “جميع الأطراف على العمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء الصراع في اليمن”.

وكانت السعودية أعلنت عن إصابة 8 سعوديين وهندي في هجوم الحوثيين بطائرات دون طيار يوم الثلاثاء.

من جهته، أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبد اللطيف الزياني، عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الحوثي على مطار أبها الدولي جنوبي المملكة العربية السعودية، الذي أدى إلى إصابة العديد من المدنيين، ووصفه بأنه جريمة إرهابية، تتعارض مع القانون الدولي والإنساني.

صد هجوم

إلى ذلك، ذكرت مصادر في الإعلام العسكري لـ “البيان”، أن القوات المشتركة صدت هجوماً جديداً لميليشيا الحوثي لاجتياز خطوط التماس والسيطرة على أحياء سكنية داخل مدينة الحديدة، في نقض صارخ لاتفاق استوكهولم.

ووفقاً لهذه المصادر، فإن الميليشيا المدعومة من إيران، شنت هجوماً واسعاً صوب الأحياء السكنية المحررة في شارع الخمسين، هو الرابع من نوعه في غضون أقل من شهر. حيث دفعت بالعشرات من عناصرها المنضوين تحت مسمى كتائب التدخل السريع، وحاولوا اجتياز خطوط التماس، والتقدم في الأحياء السكنية المحررة من جهتي معسكر الدفاع الساحلي، وخلف كلية الهندسة، تحت غطاء ناري مكثف من مختلف الأسلحة الرشاشة وقذائف المدفعية، ولكن محاولتهم باءت بالفشل.

خلايا

وفي مأرب، كشفت مصادر أمنية في مأرب اليمنية، عن وجود خلايا نائمة تابعة لميليشيا الحوثي، بدأت بمهاجمة مراكز أمنية في المحافظة. وقال مصدر أمني، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الأمن وعناصر وصفها بالخارجة عن القانون في منطقة “المنين” ومدينة مأرب القديم جنوب مدينة مأرب. وأضاف أن الاشتباكات اندلعت بين الأمن وعناصر حوثية مسلحة، بعد أن قامت تلك العناصر باستهداف قوات الأمن في منطقة “مفرق السد”. وباشرت قوات الأمن بملاحقة العناصر الخارجة على القانون، وما زالت العملية مستمرة.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل نائب مدير أمن قسم “المدينة”، المقدم مجاهد عبود الشريف، وإصابة عدد آخر من الجنود. وأضاف المصدر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من العناصر الخارجة على القانون.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً