«صفر» جريمة في نخلة جميرا وتلال الإمارات

«صفر» جريمة في نخلة جميرا وتلال الإمارات

العميد جمال الجلاف: «شرطة دبي صممت استراتيجيات وخططاً أمنية للحد من الجرائم». انطلق ملتقى «أمن مدينة المستقبل» في مدينة جميرا، أخيراً، بمشاركة ممثلي 25 جهة حكومية وخاصة، ممن أسهموا في مكافحة الظواهر الإجرامية، وتم استعراض الجهود المبذولة، ومناقشة التحديات ووضع التوصيات، وتكريم لجنة «عيون» الأمنية، والكشف عن إنجاز جديد لشرطة دبي يتمثل في تحقيق «صفر»…

إنجاز جديد لشرطة دبي



العميد جمال الجلاف: «شرطة دبي صممت استراتيجيات وخططاً أمنية للحد من الجرائم».

انطلق ملتقى «أمن مدينة المستقبل» في مدينة جميرا، أخيراً، بمشاركة ممثلي 25 جهة حكومية وخاصة، ممن أسهموا في مكافحة الظواهر الإجرامية، وتم استعراض الجهود المبذولة، ومناقشة التحديات ووضع التوصيات، وتكريم لجنة «عيون» الأمنية، والكشف عن إنجاز جديد لشرطة دبي يتمثل في تحقيق «صفر» جريمة في منطقتي نخلة جميرا وتلال الإمارات.

وقال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، إن «هذا الإنجاز تحقق بفضل مساعينا الدائمة نحو الصدارة الأمنية وفق أعلى المعايير العالمية، وحرص شرطة دبي على مواكبة واستباق التطور في أساليب الجريمة، والتصدي لها بالعقول والتقنيات التكنولوجية، وتبادل الخبرات والمعارف والتجارب مع دول العالم المختلفة، وتعزيز التعاون مع الشركاء الداخليين والخارجيين، وتنسيق الأدوار وتحديد المسؤوليات». وأضاف «يلعب مركز تحليل البيانات الجنائية الذكي والعالمي المواصفات في شرطة دبي دوراً كبيراً في حل أعقد القضايا ورصد الثغرات، إضافة إلى وجود كوادر بشرية مؤهلة علمياً تعمل فيه بحرفية ومهنية، خصوصاً أن غالبية هذه الكوادر وبدعم من شرطة دبي تدربت ونهلت معارفها من الجامعات الفرنسية والأميركية وغيرها من المؤسسات التعليمية والتدريبية العريقة في مختلف دول العالم».

من جانبه، أفاد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد جمال سالم الجلاف، بأن «تحريات شرطة دبي وضعت ضمن أولوياتها تصميم استراتيجيات وخطط أمنية للحد من الجرائم، ودراسة الظواهر الإجرامية في المناطق الصناعية والسكنية ومحال الصرافة والمستودعات والمراكز التجارية، وحققنا نتائج مذهلة تمثلت في تحقيق (صفر) جريمة في منطقتي نخلة جميرا وتلال الإمارات».

وأوضح أن «هاتين المنطقتين شهدتا على مدى السنوات الماضية جرائم سطو على بعض الفلل السكنية والمنازل، وتم القبض على جميع اللصوص والعصابات، ثم عقدنا اجتماعات مكثفة مع الشركاء الداخليين والخارجيين، وناقشنا الثغرات التي استغلها هؤلاء اللصوص، وعملنا على سدها بشكل نهائي وكامل».

وأشار إلى أن منطقة تلال الإمارات كانت تفتقد اللوحات الإرشادية، والكاميرات الأمنية، والحس الأمني لدى حراس الأمن بشكل عام، وقد تمت معالجة التحديات وسد الثغرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً