دراسة: مستحضرات العناية الشخصية وهشاشة العظام عند السيدات

دراسة: مستحضرات العناية الشخصية وهشاشة العظام عند السيدات

كثيرة هي المنتجات التي نستخدمها للعناية الشخصية أو لتنظيف المنزل والتي صدرت عنها دراسات تحذر من أضرارها، وهاهي دراسة جديدة ترتبط بين أدوات العناية الشخصية وتأثيرها على صحة العظام عند النساء وعلاقتها بالهشاشة. هشاشة العظام و المنظفات: كشفت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يتعرضن لمادة “التريكلوسان” الكيميائية، الموجودة غالبا في الصابون ومعقمات الأيدي، هن أكثر عرضة للإصابة…

كثيرة هي المنتجات التي نستخدمها للعناية الشخصية أو لتنظيف المنزل والتي صدرت عنها دراسات تحذر من أضرارها، وهاهي دراسة جديدة ترتبط بين أدوات العناية الشخصية وتأثيرها على صحة العظام عند النساء وعلاقتها بالهشاشة.

هشاشة العظام و المنظفات:

كشفت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يتعرضن لمادة “التريكلوسان” الكيميائية، الموجودة غالبا في الصابون ومعقمات الأيدي، هن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.

ولاحظ معدو الدراسة التي نشروها في دورية “علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي”، أن “التريكلوسان” يستخدم على نطاق واسع لسنوات، كعامل مضاد للميكروبات في السلع الاستهلاكية ومنتجات العناية الشخصية، بما في ذلك الصابون ومعقمات الأيدي ومعجون الأسنان وغسول الفم.

تفاصيل الدراسة:

وحلل خبراء صينيون بيانات 1848 امرأة، حيث أظهرت النتائج أن النساء اللواتي حملت تحاليل بولهن نسبة مرتفعة من الـ “تريكلوسان”، كن أكثر عرضة لأمراض العظام.

وأصدرت هيئة الغذاء والدواء الاميركية قرارا بمنع استخدام هذه المادة في العديد من المنتجات عام 2016، منها سوائل تعقيم اليدين، فهي ليست قادرة على مكافحة وقتل الجراثيم.

وبخلاف منتجات العناية الشخصية، فإن الدراسة ذكرت أنه يمكن العثور على آثار “التريكلوسان” في الملابس وأدوات المطبخ والأثاث ولعب الأطفال.

وتعد هذه أول دراسة، تبحث في الصلة بين التعرض لـ “التريكلوسان” والكثافة المعدنية للعظام وهشاشة العظام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً