وزارة التجارة الأمريكية مستمرة بمعاملة هواوي على بند الحظر رغم وعد ترامب

وزارة التجارة الأمريكية مستمرة بمعاملة هواوي على بند الحظر رغم وعد ترامب

أفادت وكالة رويترو أنه تم إبلاغ موظفي الأقسام التنفيذية في وزارة التجارة الأمريكية باستمرار معاملة هواوي على بند الحظر، بالرغم من وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفك الحظر عنها أثناء لقاءه مع نظيره الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين.حيث جاء التعميم للموظفين عبر رسالة بريد الكتروني وجهها نائب رئيس قسم الصادرات في …

وزارة التجارة الأمريكية مستمرة بمعاملة هواوي على بند الحظر رغم وعد ترامب

أفادت وكالة رويترو أنه تم إبلاغ موظفي الأقسام التنفيذية في وزارة التجارة الأمريكية باستمرار معاملة هواوي على بند الحظر، بالرغم من وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفك الحظر عنها أثناء لقاءه مع نظيره الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين.

حيث جاء التعميم للموظفين عبر رسالة بريد الكتروني وجهها نائب رئيس قسم الصادرات في مكتب الصناعة والأمان جون سندرمان.

والتي اطلعت عليها رويترز وكانت توضح الآلية التي يجب أن يتعامل معها موظفي إنفاذ القانون؛ مع الشركات والوكلاء الراغبين في التعامل مع هواوي الصينية بما يخص الحصول على رخص بيع أجهزتها ومعداتها أو استخدامها في الولايات المتحدة.

حيث يجب الالتزام بطريقة معينة في التعامل مع طلباتهم والإشارة بعبارات واضحة إلى أن المحتوى المستخدم أو المراد التسويق له يقع في قائمة الحظر عبر إلحاقه بجملة” هذا الجزء يقع ضمن قائمة الحظر”.

حيث أشار سندرمان إلى أن عملية مراجعة التراخيض ستتم تحت المادة 744، والتي تعني بالقوانين واللوائح المفروضة للتعامل مع قوائم الحظر.

كما أضاف أن أي تعميمات ملحقة من مكتب الصناعة والأمان بهذا الشأن يجب أخذها بعين الاعتبار عند تقييم ومراجعة طلبات الترخيص المتعلقة بهواوي.

فيما أشارت رويترز أن هذه المذكرة هي الأولى والوحيدة التي استقبلها موظفي الوزارة بعد وعد ترامب الأخير بشأن فك الحظر عن هواوي السبت الماضي.

وقد كان الرئيس الأمريكي قد وعد نظيره الصيني بفك الحظر عن شركة هواوي الصينية بشكل مفاجئ السبت الماضي، أثناء تواجدهم في قمة مجموعة العشرين في اليابان.

ليحدث بذلك نقلة نوعية في ملف الشركة العالق منذ مايو الماضي بعد سلسلة المقاطعات التي تعرضت لها وأثرت بشكل كبير على منافستها في السوق.

لكن بنفس الوقت كان للحظر الأمريكي أثراً عكسياً على الشركات الأمريكية أيضاً، وخصوصاً تلك المصنعة للرقاقات والتي تعد هواوي أكبر زبائنها، كما هو الحال مع شركات الاتصالات التي تلجأ لاستخدام معداتها في بناء الشبكات نظراً لكفائتها وسعرها المناسب بالمقارنة مع المنافسين.

وبالنظر لموضوع حظر هواوي منذ بدايته وتسارع الأحداث حتى وصولنا لوعد ترامب؛ ومن ثم الحديث عن المذكرة الأخيرة لاستمرار معاملتها وفقاً لقرار الحظر، نرى أن الأمر برمته يخضع لقرار سياسي ومراوغات متعلقة بمجملها بالعودة لطاولة المحادثات التجارية بين البلدين.

وأن أي تطور جديد على الساحة لن يكون دون التوصل لاتفاق بشأن جميع الملفات العالقة بينهما، لاسيما بأن مقابل وعد فك الحظر عن العملاق الصيني ليس واضحاً بعد، مما يعني أننا قد نرى في الأيام القادمة مزيداً من التفاصيل بهذا الشأن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً