اللحوم الجاهزة وعلاقتها بالصداع

اللحوم الجاهزة وعلاقتها بالصداع

كلنا يعلم الاضرار والمخاطر التي يمكن ان تصيب الانسان جراء تناول الاطعمة الجاهزة وبشكل دائم ومفرط، سواء لجهة الاصابة بالسمنة او زيادة خطر الاصابة بامراض عديدة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان وغيرها. والمعروف ان الاطعمة الجاهزة ومنها اللحوم الجاهزة والمصنعة، تحوي كميات كبيرة من المواد الصناعية مثل نترات الصوديوم التي يربط الاطباء بينها وبين الاصابة…

كلنا يعلم الاضرار والمخاطر التي يمكن ان تصيب الانسان جراء تناول الاطعمة الجاهزة وبشكل دائم ومفرط، سواء لجهة الاصابة بالسمنة او زيادة خطر الاصابة بامراض عديدة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان وغيرها.

والمعروف ان الاطعمة الجاهزة ومنها اللحوم الجاهزة والمصنعة، تحوي كميات كبيرة من المواد الصناعية مثل نترات الصوديوم التي يربط الاطباء بينها وبين الاصابة بمرض السرطان. كما ان هذه اللحوم يمكن ان تزيد من خطر الاصابة بامراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم بنسبة عالية.

وفي احدى الدراسات الحديثة، وجد الباحثون علاقة مباشرة بين تناول اللحوم الجاهزة والصداع وبالتالي نصحوا الاشخاص الذين يعانون من تكرار الام الرأس بضرورة التوقف نهائيا عن تناول هذه اللحوم.

اللحوم الجاهزة تسبب الصداع

الدراسة الامريكية التي عرضها موقع DailyMedicalInfo خلصت الى ان ملح النيترات الذي يدخل في تصنيع معظم الاطعمة الجاهزة ومنها اللحوم، يمكن ان يتسبب بالاصابة بالام الرأس المتكررة والصداع.

وتدخل نيترات الصوديوم كمضاد للبكتيريا في تصنيع العديد من اللحوم الجاهزة مثل اللحوم المجمدة والنقانق واللانشون، وايضا للحفاظ على الطعم واللون لمدة اطول.

ومع دخول هذا الملح جسم الانسان، فانه يتحول وبفعل البكتيريا الموجودة في الفم الى نيتريت ومن ثم اوكسيد النيتريك، وهو مادة تؤثر سلبا على جسم الإنسان السليم كونها تعمل على توسيع الاوعية الدموية وتسريع جريان الدم وخفض ضغط الدم في الاوعية الدموية.

وبحسب مجلة mSystems، فقد اوضح الباحثون في الدراسة الامريكية الى ان معظم الاشخاص الذين يتناولون أدوية تحتوي على مادة النيترات يعانون من آلام الرأس بشكل حاد كأعراض جانبية.

وتناول الاطعمة التي تحتوي على نيترات الصوديوم يمكن ان يتسبب بمشاكل صحية عدة مثل الصداع، ولهذا قام الباحثون بفحص البكتيريا الموجودة في افواه الاشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي وقارنوها مع اخرين لا يعانون من هذا النوع من الصداع.

وبنتيجة المقارنة، توصل الباحثون الى ان نسبة البكتيريا الفموية التي يمكنها تحويل النترات الموجودة في الأطعمة إلى نتريك، هي أعلى من نسبة البكتيريا الفموية الموجودة عند الأشخاص الذين لا يعانون من الام الصداع النصفي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً