بلدية مدينة أبوظبي تطور مناطق وتقاطعات حيوية

بلدية مدينة أبوظبي تطور مناطق وتقاطعات حيوية

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي من خلال بلدية مركز المدينة حزمة من أعمال تطوير وإعادة تأهيل لمناطق وتقاطعات حيوية وزراعات تجميلية في جزيرة أبوظبي، وذلك ضمن إطار حرص البلدية على مواكبة التطور في المدينة، بما يعكس مكانة الإمارة كواحدة من أجمل مدن العالم وأكثرها تقدماً ورقياً. وبتكلفة بلغت حوالي 700,122 درهماً قامت بلدية مركز المدينة بتطوير، وإعادة تأهيل عناصر التجميل الطبيعي لأطراف…




alt


أنجزت بلدية مدينة أبوظبي من خلال بلدية مركز المدينة حزمة من أعمال تطوير وإعادة تأهيل لمناطق وتقاطعات حيوية وزراعات تجميلية في جزيرة أبوظبي، وذلك ضمن إطار حرص البلدية على مواكبة التطور في المدينة، بما يعكس مكانة الإمارة كواحدة من أجمل مدن العالم وأكثرها تقدماً ورقياً.

وبتكلفة بلغت حوالي 700,122 درهماً قامت بلدية مركز المدينة بتطوير، وإعادة تأهيل عناصر التجميل الطبيعي لأطراف الطريق عند مدخل جزيرة الريم والمنطقة الرملية فوق نفق الميناء، والنفق القائم عند تقاطع شارع الشيخ راشد بن سعيد مع شارع زايد الأول، وذلك نظراً لأهمية تلك المناطق، والتي تعد ممرات رئيسية تؤدي إلى جزيرة الريم إحدى الواجهات السياحية والسكنية والاقتصادية المطورة في أبوظبي، بالإضافة إلى مشروع تطوير سطح الأنفاق في منطقة وسط المدينة عند تقاطع شارع الشيخ راشد بن سعيد مع شارع زايد الأول (نفق شارع الشيخ راشد بن سعيد)، حيث تم رصف المناطق المحيطة بأطراف النفق بالبلاط، وذلك لتحسين المظهر العام ولضمان حماية الأنفاق من تسرب مياه الري، وضمان استدامة أعمال التجميل الطبيعي، وتقليل تكاليف التشغيل والصيانة.

كما أنجزت البلدية وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه لايوم الأربعاء، رصف الجزيرة الوسطية في شارع حمدان بن محمد من الإشارة الضوئية عند التقاطع مع شارع ليوا وحتى التقاطع مع شارع الشيخ راشد بن سعيد، وهي تمثل منطقة حيوية في قلب المدينة التجارية، و قربها من أبراج مركز التجارة العالمية، والبلاط المستخدم في الرصف ذو مواصفات عالية، ويتوافق مع استراتيجية البلاط المعتمدة لدى بلدية مدينة أبوظبي.

كما زرعت البلدية المناطق الرملية على طرف الطريق المؤدية إلى جزيرة الريم بمغطيات التربة والزهور ونباتات الزينة، بالإضافة إلى أعمال التجميل الطبيعي الصلب، حيث يأتي هذا المشروع ضمن الخطة الشاملة لتطوير المناطق الرملية المفتوحة والواقعة على أطراف الطرق الرئيسية، والممرات الحيوية في جزيرة أبوظبي بهدف تحسين المظهر العام بما يتناسب مع الخطة الاستراتيجية لمدينة أبوظبي.

وأشارت بلدية مركز المدينة إلى أن فكرة تطوير المناطق الرملية جاءت ثمرة لخطة المسح الميداني للمساحات العامة المفتوحة المطلة على الشوارع الرئيسية لاستغلالها بطريقة فعالة من خلال تطوير أعمال التجميل الطبيعي، وإنشاء أرصفة المشاة، وأماكن للجلوس بما يتواكب مع أفضل الممارسات والمعايير والمواصفات العالمية، تلبية لاحتياجات السكان وتوفير وسائل الترفيه، وإيجاد المتنفسات الطبيعية المواكبة للنهضة العمرانية الشاملة التي تشهدها مدينة أبوظبي، وتماشياً مع رؤية البلدية (ضمان مستوى الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان مدينة أبوظبي)، وتجسيداً لرسالتها (تقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة المرتكزة على رضا المتعاملين، من خلال المشاركة الفعالة في مجتمعنا).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً