أول ولادة تحت الماء في مستشفى برجيل أبوظبي

أول ولادة تحت الماء في مستشفى برجيل أبوظبي

شكّلت مشاعر الراحة للولادة تحت الماء، عامل جذب للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، ودفع بشمّا المنصوري وزوجها محمد المنصوري، لاختيار ولادة ابنهما في بيئةٍ هادئة يوفّرها المسبح المخصص للولادة تحت الماء الذي أطلق حديثاً في مستشفى برجيل.قالت الدكتورة سوسن عبد الرحمن، استشارية طب التوليد والأمراض النسائية في المستشفى «أدركنا أنّ الحوامل عندنا يستمتعن بتجربة ولادة…

emaratyah

شكّلت مشاعر الراحة للولادة تحت الماء، عامل جذب للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، ودفع بشمّا المنصوري وزوجها محمد المنصوري، لاختيار ولادة ابنهما في بيئةٍ هادئة يوفّرها المسبح المخصص للولادة تحت الماء الذي أطلق حديثاً في مستشفى برجيل.
قالت الدكتورة سوسن عبد الرحمن، استشارية طب التوليد والأمراض النسائية في المستشفى «أدركنا أنّ الحوامل عندنا يستمتعن بتجربة ولادة فيها المزيد من الاسترخاء، بعيداً عن أيّ شعورٍ بالألم، ويعشن متعة كل مراحل عملية الولادة، وخصوصاً بقدرتهنّ التامة على التحرك، من دون الحاجة لأن يتناولن أدوية تخفيف الألم، فضلا عن الشعور بخفة الوزن، لأنّ الماء يحمل الأمّ إلى الأعلى، خلال المخاض. ويسعدنا أن عائلة المنصوري استمتعت بتجربة ولادة ملؤها الإيجابية والراحة». فيما قالت شمّا: كنت سعيدةً جداً وأنا أتابع كل مراحل الولادة، مع امتلاكي القدرة على رؤية طفلي في اللحظة الأولى لولادته، والفرصة لأن أكون أول من حمله. ونصحت الحوامل بتجربة الولادة تحت الماء.
الدكتور بشير دولتلي، استشاري ورئيس قسم الأمراض النسائية والتوليد في المستشفى قال: الولادة تحت الماء تساعد جسم الحامل على إطلاق كمياتٍ منخفضة من هرمونات الإجهاد، والمزيد من هرمونات الطلق والأوكسيتوسين، ما يحفز تقلصات المخاض، ويجعلها أكثر فعاليةً وانتظاماً.
التجهيزات الطبية الحديثة التي تلبي احتياجات المرضى الأكثر تطلباً، والأجواء الهادئة والمريحة في مستشفى برجيل، التي يوفرها فريقٌ من المؤهلين مع الخبرة العملية التي يمتلكونها، تتيح لهم تقديم أفضل الخدمات لحديثي الولادة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً