دراسة: الاستقاظ المبكر وعلاقته بسرطان الثدي

دراسة: الاستقاظ المبكر وعلاقته بسرطان الثدي

يبدو أن كثير من العادات اليومية الصحية تؤثر بشكل مباشر على صحة النساء، خاصة فيما يتعلق بالإصابة بالأمراض و الوقاية منها، وفي مثال على ذلك أكدت دراسة علمية أن الاستيقاظ المبكر يقي النساء من سرطان الثدي، فكيف ذلك؟ سرطان الثدي: كشفت نتائج دراسة جديدة أن اللاتي يفضلن الاستيقاظ في وقت مبكر هن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان…

يبدو أن كثير من العادات اليومية الصحية تؤثر بشكل مباشر على صحة النساء، خاصة فيما يتعلق بالإصابة بالأمراض و الوقاية منها، وفي مثال على ذلك أكدت دراسة علمية أن الاستيقاظ المبكر يقي النساء من سرطان الثدي، فكيف ذلك؟

سرطان الثدي:

كشفت نتائج دراسة جديدة أن اللاتي يفضلن الاستيقاظ في وقت مبكر هن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي من “بومة الليل” (السهر إلى وقت متأخر من الليل).

ويعتقد الباحثون أن هذه النتائج سببها تعرض “بومة الليل” للإضاءة الصناعية ما يقطع إمدادات هرمون الميلاتونين الذي ينظم النوم ويزيد من إنتاج هرمون الأستروجين، المؤثر على نمو أورام الثدي، وفقا لعدة دراسات.

تفاصيل الدراسة:

تشير الدراسة الجديدة إلى أنه من بين كل 100 امرأة تستيقظ في الصباح الباكر، هناك واحدة فقط تتعرض لخطر الإصابة بالسرطان، بينما تتعرض اثنتان من كل 100 امرأة ممن يفضلن البقاء مستيقظات إلى وقت متأخر من الليل، لخطر الإصابة بالمرض.

كما وجدت النتائج أن المشاركات اللاتي ينمن أكثر من المعدل المتوسط (بين سبع إلى ثماني ساعات)، في الليلة الواحدة، كن عرضة بشكل طفيف للإصابة بالسرطان.

وكتب الباحثون أن نوبات العمل الليلة ارتبطت في العديد من الدراسات بالإصابة بالمرض خلال السنوات الأخيرة.

ويُعتقد أن هذا يرجع إلى كيفية تعطيل هذا التغيير في ساعات النوم للساعة البيولوجية في الجسم، والتعرض للضوء الصناعي في الليل، حيث أن “التعرض المزمن لاختلال الساعة البيولوجية يؤثر سلبا على الصحة في المدى البعيد، مما يزيد من خطر الوفاة بالأسباب الرئيسية، بما في ذلك السرطان، وخاصة سرطان الثدي“.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً