الطالب أحمد الحوسني لـ “البيان”: لقاء محمد بن زايد شرف عظيم وفخر

الطالب أحمد الحوسني لـ “البيان”: لقاء محمد بن زايد شرف عظيم وفخر

أكد الطالب أحمد الحوسني لـ “البيان” – أن لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة شرف عظيم وفخر لأي طالب.

أكد الطالب أحمد الحوسني لـ “البيان” – أن لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة شرف عظيم وفخر لأي طالب.

وأوضح أن شهادة ” الأبيتور” الثانوية تعتبر الشهادة الأعلى في مرحلة الثانوية على مستوى العالم، حيث تسمح لحاملها بدخول الجامعات الألمانية وكثير من الجامعات العالمية.

وأعرب عن سعادته واعتزازه بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أن هذه النتيجة تأتي ثمرة لــ” برنامج التبادل الثقافي ” الذي وجه بتنفيذه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال عام 2005 والذي يستهدف التحاق الطلبة المواطنين بعدد من أرقى المدارس العالمية.

وأضاف أنه من مواليد مدينة أبوظبي وبدأ مع المدرسة الألمانية من مرحلة تمهيدي الأطفال، حيث تقدم وقتها 50 طفلاً وتم اختيار 10 أطفال لاستكمال الدراسة في المدرسة الألمانية الدولية حتى حصل منها على الشهادة الثانوية.

وأوضح انه يستعد لأداء الخدمة الوطنية في الفترة المقبلة، مشيراً الى أنه يعتزم استكمال دراسته في ألمانيا.

وأضاف أنه كان يريد دراسة الهندسة الميكانيكية علم ان احدى الجامعات الألمانية تقوم بتدريس الهندسة الميكانيكية لمدة عامين، ثم يمكنه التخصص بعد ذلك في الطاقة المتجددة أو الطاقة النووية او علوم الفضاء او غيرها.

وأضاف انه يعتبر أول إماراتي يحصل على شهادة ” الأبيتور” الثانوية من المدرسة الألمانية الدولية في أبوظبي حيث اجتاز جميع اختباراتها بتفوق، مشيراً الى أن الدراسة تشمل مناهج عديدة تعتمد على التفكير النقدي والتحليل وبالحصول على الشهادة من يمكنه الدراسة في الجامعات الألمانية وعديد من الجامعات العالمية الأخرى.

وأكد خالد أحمد الحوسني -والد الطالب – لـ ” البيان ” -أن لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان شرف عظيم.

وقال: الحمد لله على تخرج ولدى أحمد من المدرسة الألمانية، مؤكداً أن قادة الامارات لم يقصروا في دعم أبناء الوطن.

كما قال: نحن فخورون بقادتنا، وندعو الله أن نكون عند حسن ظنهم والمساهمة مع أبناء الإمارات في تطور الوطن وتقدمه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً