«المنتدى العربي الأوروبي» يفضح في جنيف انتهاكات قطر لحقوق الإنسان

«المنتدى العربي الأوروبي» يفضح في جنيف انتهاكات قطر لحقوق الإنسان

طالب رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان في جنيف أيمن نصري، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والدول الأعضاء، بمتابعة ورصد الوضع الحقوقي والإنساني في دولة قطر من خلال الآليات المتاحة لدى المجلس، كما دعا كذلك لمراقبة العمل الإعلامي في المنطقة عبر آلياته المعنية؛ للتأكد من أن حرية الإعلام لا تضر بأمن هذه المجتمعات…

طالب رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان في جنيف أيمن نصري، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والدول الأعضاء، بمتابعة ورصد الوضع الحقوقي والإنساني في دولة قطر من خلال الآليات المتاحة لدى المجلس، كما دعا كذلك لمراقبة العمل الإعلامي في المنطقة عبر آلياته المعنية؛ للتأكد من أن حرية الإعلام لا تضر بأمن هذه المجتمعات وتحافظ على وحدتها، مؤكداً تورط قناة الجزيرة القطرية في نشر ثقافة العنف والتطرف.

وشدد المنتدى في تقرير صدر عنه أمس الثلاثاء – حصلت «البيان» على نسخة منه – على أن المسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي وليس فقط المجتمعات التي تعاني تفشي ظاهرة الإرهاب.

وقال إنه في إطار استخدام الآليات الأممية المتاحة لرصد التجاوزات والانتهاكات في دولة قطر فإن المنتدى يتبنى خطة عمل على المدى الطويل يرصد من خلالها التجاوزات والانتهاكات الحقوقية وتطورها حسب الأوضاع السياسية الداخلية.

وكان المنتدى قد تقدم بشكوى ضد قطر على هامش الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2017 رصد فيها انتهاكات حقوق العمال المهاجرين وعدم مراعاة المعايير الأمنية لعمل هؤلاء العمال.

وتقدم المنتدى بتقرير على هامش الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أكد فيه التزايد الملحوظ في هذه التجاوزات والانتهاكات؛ أهمها جرائم التعذيب في السجون كالحرمان من الزيارات وتجاوز المدة القانونية للحبس الانفرادي والأوضاع الصحية المتردية لبعض السجناء، بخاصة السياسيين منهم؛ بهدف القضاء على المعارضة السياسية ومنها على سبيل المثال لا الحصر التنكيل بقبيلة الغفران وحرمان أفراد القبيلة من حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وسحب جنسيتهم نتيجة للخلاف السياسي مع النظام القطري.

كما تطرق التقرير إلى انتهاكات حقوق العمال المهاجرين ومنها العمل في ظروف غير إنسانية وفي درجات حرارة مرتفعة جداً، وحرمانهم من أجورهم لمدة تصل إلى ستة أشهر وسحب جوازات سفرهم؛ لإجبارهم على العمل بمبدأ السخرة، وهو ما يتعارض تماماً مع المعايير التي وضعتها منظمة العمل الدولية (ILO) من خلال مجموعة من المعايير الدولية التي تحمي حقوق العمال المهاجرين وتضع ضوابط لعملهم، وهو ما لا تحترمه الدولة القطرية وترفض الاعتراف به، رغبة منها في الانتهاء من بناء ثمانية استادات في الموعد المحدد من الاتحاد الدولي لكرة القدم، وإلا سوف يسحب منها التنظيم.

كما أدان التقرير قناة الجزيرة باعتبارها أحد أبرز الأبواق الإعلامية التي روجت لأفكار تنظيم القاعدة وسمحت لها بالانتشار على المستويين الإقليمي والدولي من خلال إذاعة كلمات بن لادن وأيمن الظواهري المصورة، كما تبنت إذاعة البيانات الصادرة وفيديوهات العمليات الإرهابية التي تقوم بها الجماعات التكفيرية في مصر وسوريا والعراق والتي ما زالت مستمرة حتى الآن، وهو أمر يدعم نشاط تلك الجماعات الإرهابية، ويخلق جيلاً جديداً من الإرهابيين من الشباب المختطفين فكرياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً