أمريكا تستعرض أفضل الدبابات والطائرات في يوم الاستقلال

أمريكا تستعرض أفضل الدبابات والطائرات في يوم الاستقلال

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الإثنين، أنه سيتم عرض دبابات ومعدات عسكرية أخرى في واشنطن خلال الاحتفال بيوم الاستقلال الذي يوافق الرابع من يوليو( تموز) الجاري. وسيتم عرض دبابتين من طراز أبرامز وسيارتي برادلي القتالية في المركز التجاري بعد غد الخميس، كجزء من مساهمة الجيش الأمريكي للسيارات والطائرات في الاحتفال بيوم الاستقلال هذا العام، …




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)


أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الإثنين، أنه سيتم عرض دبابات ومعدات عسكرية أخرى في واشنطن خلال الاحتفال بيوم الاستقلال الذي يوافق الرابع من يوليو( تموز) الجاري.

وسيتم عرض دبابتين من طراز أبرامز وسيارتي برادلي القتالية في المركز التجاري بعد غد الخميس، كجزء من مساهمة الجيش الأمريكي للسيارات والطائرات في الاحتفال بيوم الاستقلال هذا العام، حسب ما ذكرت صحيفة “آي بي سي” الأمريكية اليوم الثلاثاء.

وقال ترامب، الذي يعتزم إلقاء كلمة خلال الاحتفالات من نصب لنكولن التذكاري: “سنحتفل بالرابع من يوليو(تموز) الجاري في واشنطن العاصمة، لدينا بعض المعدات المذهلة وسيكون الأمر لا مثيل له، وسيكون مميزاً وآمل أن يتابعه كثير من الأشخاص”.

العمود الفقري للدبابات
بينما وصف ترامب دبابات أبرامز وشيرمان بأنها “جديدة تماماً”، فإن دبابة (أبرامز إم-1) كانت قيد الاستخدام منذ أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، وتم تطوير دبابة (شيرمان إم -4) خلال الحرب العالمية الثانية وخرجت عن الخدمة في الخمسينيات.

وتشكل دبابات (أبرامز إم 1) العمود الفقري للدبابات المدرعة التابعة للجيش الأمريكي ومشاة البحرية، وهي مبنية في منشأة في ليما بولاية أوهايو، ووفقاً لمسؤول دفاعي، سيكون هناك دبابتان من طراز (أبرامز إم-1)، ومركبتان من طراز(Bradley Fighting) في العرض الثابت.

يشار إلى أن ترامب منذ مشاهدته لاحتفالات يوم الباستيل في باريس عام 2017، أخذ بفكرة رؤية العربات المدرعة تتجول في شوارع واشنطن كجزء من مراجعة عسكرية مماثلة.

وتم إعاقة خطط استخدام المدرعات العسكرية كجزء من استعراض يوم المحاربين القدامى الذي تم إيقافه عام 2018، بعد أن قال مسؤولون محليون في العاصمة الأمريكية إن “العربات المدرعة يمكن أن تأكل الطرق المعبدة بالمدينة”، وكما تم إلغاء هذا العرض من قبل ترامب بعد أن ارتفعت تقديرات التكلفة إلى 92 مليون دولار.

معدات جديدة
أعلنت وزارة الداخلية الأسبوع الماضي، أن الفرق العسكرية وفريق مظاهرة الطيران التابع للبحرية الزرقاء سيشاركون أيضاً في الاحتفال هذا العام، ووفقاً لمسؤولي الدفاع المتعددين، ستساهم كل من الخدمات العسكرية بطائرات كجزء من الجسور في عاصمة البلاد.

وتتضمن القائمة طائرتي “MV-22” من طراز “Marine MV-22″، وطائرة “VH-92 Marin One” الجديدة التي لم تعمل بعد، بالإضافة إلى إحدى طائرات “Boeing 747” التي تعمل بمثابة سلاح الجو واحد “Air Force One” ، وقاذفة الشبح “B-2″، ومقاتلات “F- 22″، فضلاً عن اثنين من القوات البحرية “F / A-18E”، واثنين من مقاتلات الإضراب المشترك “F-35C”.

وتشمل الخدمات العسكرية تكاليف رحلات التدريب في ميزانياتها السنوية ، لذلك لن يتم تكبد أي تكاليف إضافية، حتى بالنسبة لتلك الطائرات التي تطير إلى منطقة واشنطن من المنشآت في جميع أنحاء أمريكا.

ويتمركز أسطول قاذفات القنابل من طراز “B-2” بالكامل في قاعدة ويتمان الجوية في ميسوري، وسيتم تغطية رحلة الطائرة ذهاباً وإياباً إلى واشنطن بميزانيات التدريب، بما في ذلك تكلفة رحلة الطائرة البالغة 122 ألف دولار في الساعة، والتي تشمل تكلفة الوقود وتكاليف الرحلة والإصلاح الشامل للطائرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً