زايد.. طفل مصاب بالتوحد يبهر المعلمين بجائزة تحبير القرآن

زايد.. طفل مصاب بالتوحد يبهر المعلمين بجائزة تحبير القرآن

على الرغم من إصابته باضطراب طيف التوحد، إلا أن الطفل الإماراتي زايد والذي يبلغ من العمر 5 سنوات أبهر معلميه بقدرته الاستثنائية على الحفظ ليفوز أخيراً بجائزة تحبير القرآن الكريم- المركز الثالث فئة أصحاب الهمم.

على الرغم من إصابته باضطراب طيف التوحد، إلا أن الطفل الإماراتي زايد والذي يبلغ من العمر 5 سنوات أبهر معلميه بقدرته الاستثنائية على الحفظ ليفوز أخيراً بجائزة تحبير القرآن الكريم- المركز الثالث فئة أصحاب الهمم.

وهنأ الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الطفل زايد وأسرته بهذا الإنجاز على حسابه في “تويتر” حيث كتب سموه: مبروك لزايد فوزه في جائزة تحبير القرآن الكريم. نتمنى له ولكل أطفال العالم كل التوفيق والنجاح. زايد صاحب همّة عالية وكلنا فخورون به. الله يحفظ لكم أحبابكم.

وأوضحت سكينة محمد معلمة التربية الإسلامية بمدرسة الكرامة التي يدرس بها زايد أنها اعتمدت على استراتيجية التعلم من خلال اللعب حيث استخدت “الدبوب” لمساعدته في حفظ القرآن الكريم. وأشارت إلى أن زايد من الطلاب المتميزين فهوسريع الحفظ وسريع البديهة وهو ما يمكنه من حفظ السورة القرآنية عن ظهر قلب خلال أسبوعين.

وقال إيدي سامسون مدرس فصل وأخصائي طيف التوحد إن زايد لديه طيف التوحد ولديه ما يسمى بالتنوع في النظام العصبي ولكنه موهوب جداً في الوقت نفسه. وأضاف أن زايد لديه شقغف بالقراءة فهو يقرأ باستمرار ولديه الإمكانيات على تمييز الأحرف والكلمات بشكل تلقائي وعفوي إضافة إلى ترتيب الأحرف بسهولة.

ولفت سامسون إلى أن زايد متقدم بشكل كبير عن الأطفال الطبيعيين في الخامسة من العمر. وقال: الأطفال في هذا العمر لا يمكنهم القراءة أو الحساب مثل زايد وليس لديهم قدرات الذاكرة الصورية التي يتمتع بها.

أما مريم القرشي أم زايد: فقالت إن زايد شارك في المسابقة بمحض الصدفة حيث اتصل بها أحد المنظمين في المسابقة وأخبرها بأن زايد مرشح للفوز بالمسابقة ثم زف لها خبر فوزه، مشيرة إلى أنها لم تنم تلك الليلة من شدة سعادتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً