البرلمان الأوروبي يكشف “فظائع” قطر ضد عمال كأس العالم

البرلمان الأوروبي يكشف “فظائع” قطر ضد عمال كأس العالم

نشرت مجلة البرلمان الأوروبي، أمس الإثنين، تقريراً رصدت فيه تجاوزات يتعرض لها العمال في قطر، خلال مشاركتهم في عمليات بناء البنية التحتية والملاعب الخاصة ببطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وجاء في التقرير أن العاملين من دولة نيبال يعانون بشدة خلال وجودهم في قطر، حيث لا يستطيعون الاتصال بذويهم هاتفياً، إضافة إلى عدم تمكنهم من تقديم…




عمال قطاع البنى التحتية لكأس العالم في قطر (أرشيف)


نشرت مجلة البرلمان الأوروبي، أمس الإثنين، تقريراً رصدت فيه تجاوزات يتعرض لها العمال في قطر، خلال مشاركتهم في عمليات بناء البنية التحتية والملاعب الخاصة ببطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وجاء في التقرير أن العاملين من دولة نيبال يعانون بشدة خلال وجودهم في قطر، حيث لا يستطيعون الاتصال بذويهم هاتفياً، إضافة إلى عدم تمكنهم من تقديم أي شكاوى تتعلق بتأخر سداد أجورهم، كما أنه ليس لهم الحق في الحصول على جوازات سفرهم في الأوقات التي يريدونها، وتقتصر معيشتهم على الخبز والماء فقط.

وأضافت المجلة أن تلك هي حقيقة المعيشة اليومية للعمال من نيبال، والذين يشيدون الملاعب والبنى التحتية الخاصة بكأس العالم 2022، وأشار التقرير أيضاً إلى أن تدفق التقارير السلبية المتعلقة بالظروف التي يعانيها العمال في قطر، أصبح ظاهرة مستمرة خلال الأشهر الـ 6 الأخيرة.

ظروف سائدة
ونشرت “منظمة العفو الدولية” في فبراير(شباط) الماضي، نتائج توصلت إليها بشأن الظروف السائدة في معسكرات العمال المهاجرين، وقالت إن “العمال يعيشون في أماكن ضيقة وقذرة وغير آمنة، ما ينتهك القانون المحلي القطري”.

وبين تقرير المجلة، أن تلك الظروف التي يعاني منها العمال تأتي رغم وعود الحكومة القطرية في عام 2017 بتحسين ظروف معيشتهم، وتعهداتها التي شملت تحسين ظروف العمال، وضمان الحد الأدنى للأجور وإنهاء ممارسة منع العمال من ترك وظائفهم أو مغادرة البلد.

وقال زعيم اتحاد العامل النرويجي هانز كريستين غاربيلسين: “إذا قررنا أن نقف دقيقة حداد على كل عامل لقي حتفه في قطر خلال مشاركته في بناء ملاعب كأس العالم، فإن أول 44 مباراة في البطولة ستقام في صمت تام”.

أمر مخجل
أكد التقرير أن هذا العار سيظل يلاحق المسؤولين عن كرة القدم في العالم، وبشكل خاص في الاتحاد الدولي “فيفا”، لأنهم يروجون للشكل الجمالي للملاعب والمباريات على حساب أرواح آلاف العمال، وكما تطرق إلى إحصائيات نشرها “المرصد الدولي لحقوق الإنسان”، حيث قدر عدد الوفيات المتوقع حتى انطلاق كأس العالم في 2022، بما يقرب من 4 آلاف عامل.

وقال التقرير إن “السفارة النيبالية في الدوحة أكدت أن عدداً كبيراً من العمال تعرضوا لفخ محكم، من خلال خداعهم بالعمل في الدوحة من خلال تأشيرات مزورة، ووعود كاذبة بقدرتهم على تغيير الشركات التي يعملون لديها، وحصولهم على أجور جيدة، إلا أنهم اكتشفوا أن كل تلك الوعود كاذبة، ما جعل أقصى أحلامهم تتمثل في العودة إلى بلادهم مرة أخرى”.

ويبدو من غير المحتمل في هذه المرحلة المتأخرة تجريد قطر من حقوق الاستضافة الخاصة بها، على الرغم من وجود مجموعة من الأدلة المقنعة التي تشير إلى ضرورة ذلك، فضلاً عن تمتع الفيفا بسلطة كبيرة لإحداث تغيير، والمساعدة في إنهاء ممارسات الدوحة المسيئة ومنع المزيد من الوفيات غير الضرورية بشكل مأساوي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً