ترحيب يمني بخطوات الكونغرس الأمريكي لإدانة جرائم الحوثيين

ترحيب يمني بخطوات الكونغرس الأمريكي لإدانة جرائم الحوثيين

رحبت السفارة الیمنیة في واشنطن، بمشروعي القرار اللذین قدمھما النائب ویل ھیرد والسیناتور توم كوتون إلى الكونغرس الأمريكي، لإدانة میلیشیا الحوثي بسبب انتھاكاتھم لحقوق الإنسان والعنف ضد المدنیین في الیمن وعلاقتھم مع إیران. وقالت إن “مشروعي قراري الكونغرس اللذین یدینان میلیشیا الحوثي ینصان على أن الولایات المتحدة لن تتسامح مع جرائم الحرب وانتھاكات حقوق الإنسان التي ترتكبھا …




جلسة عامة للكونغرس الأمريكي (أرشيف)


رحبت السفارة الیمنیة في واشنطن، بمشروعي القرار اللذین قدمھما النائب ویل ھیرد والسیناتور توم كوتون إلى الكونغرس الأمريكي، لإدانة میلیشیا الحوثي بسبب انتھاكاتھم لحقوق الإنسان والعنف ضد المدنیین في الیمن وعلاقتھم مع إیران.

وقالت إن “مشروعي قراري الكونغرس اللذین یدینان میلیشیا الحوثي ینصان على أن الولایات المتحدة لن تتسامح مع جرائم الحرب وانتھاكات حقوق الإنسان التي ترتكبھا المیلیشیا في الیمن، حیث قامت باستخدام الألغام بشكل عبثي وعشوائي وجندت الآلاف من الأطفال، وعبثت بالمساعدات الإنسانیة”.

ووفقاً لموقع “المشهد اليمني”، حث سفیر الیمن لدى الولایات المتحدة الأمريكیة، أحمد بن مبارك، أمس الإثنین، جمیع أعضاء الكونغرس إلى تبني صدور القرارین ودعم الحكومة الیمنیة في سعیھا لاستعادة السلام والاستقرار في البلاد.

وأوضح أن المیلیشیا الحوثیة ارتكبت الآلاف من الجرائم منذ انقلابھا على السلطة الشرعیة أواخر العام 2014، وزرعت أكثر من ملیون لغم تسببت في تشویه وقتل الكثیر من الأبریاء، مشيراً إلى أن المیلیشیا جندت الآلاف من الأطفال بالإكراه، وعبثت بالمساعدات الإنسانیة وحرمان المستحقین، وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء الیمنیة الرسمیة.

ولفت المسؤول الیمني إلى الدور الرئیس الذي لعبته إیران، والذي وصفه بأنه “غیر أخلاقي”، من خلال توفیر وتقدیم الأسلحة والذخیرة والتدریب العسكري وتكنولوجیا الطائرات بدون طیار وقدرات الصواریخ البالیستیة بشكل غیر قانوني لمیلیشیا الحوثي.

وكانت مصادر دبلوماسیة في واشنطن، كشفت أن الكونغرس الأمريكي سیصوت قریباً على مشروعي قرار یدینان جرائم میلیشیا الحوثي وانتھاكاتھا ضد حقوق الإنسان في كل من الیمن والسعودیة، مؤكدة أن القرارين یتضمنان إدانة انتھاكات الحوثیین الصارخة لحقوق الإنسان في الیمن ویؤكدان الدعم لجھود مبعوث الأمم المتحدة، مارتن غریفیث، في سبیل التوصل لحل
سیاسي ینھي الحرب.

وكما سيدین مشروع القرار الحوثیین بارتكاب سلسلة من الانتھاكات الموثقة لحقوق الإنسان والھجمات على الملاحة التجاریة والسفن الحربیة الأمريكیة والمدنیین في كل من الیمن والسعودیة، مذكرین في الوقت ذاته بمجموعة من الجرائم الشنیعة التي ارتكبھا الحوثیون ضد أبناء الشعب الیمني والمدنیین في السعودیة وضد سفن أمريكیة، إلى جانب قیام میلیشیات الحوثي بزرع الألغام بشكل عبثي وعشوائي، وتجنید الآلاف من الأطفال، ونھب المساعدات الإنسانیة والإغاثة الدولیة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً