آخر الأخبار العاجلة

منصور بن زايد يستقبل النائب الأول لرئيس ديوان جمهورية كازاخستان مشاهدات عديدة لفيديو إعدام قاتل نيرة .. فما حقيقته؟ الإمارات ضمن أكثر الدول جاهزية في مواجهة المخاطر والتحديات المستقبلية «كبسولة الكافيين».. انتعاش عند الاستيقاظ «المدن الإسفنجية».. حل صيني لمشكلة الفيضانات مزارعون يطعمون الدجاج الحشيش بدلاً من المضادات الحيوية .. لهذا السبب مطارات دبي تتخذ الإجراءات اللازمة لتسهيل رحلة حجاج بيت الله الحرام لماذا أوقفت «ناسا» مزاداً لبيع حشرات؟ الملكة إليزابيث تتوجه إلى اسكتلندا لحضور الأسبوع الملكي أسرار قاعدة الساعات الخمس التي يستخدمها مليارديرات العالم

image

فاجأت المركبة “برسفيرنس” التابعة لناسا العلماء بصورة غريبة لجسم لامع مثبت بين صخرتين، تم التقاطها على سطح المريخ.

وأثيرت التكهنات حول طبيعة هذا الجسم الغريب الذي بدا معدنيا، إلى أن فريق “ناسا” خلص إن أنها عبارة عن قطعة من الحطام الذي تخلصت منها المركبة الجوالة أثناء هبوطها على المريخ في فبراير 2021.

ونشرت “ناسا” تغريدة على الحساب المخصص للمركبة “برسفيرنس”، جاء فيها: “اكتشفنا شيئا غير متوقع، إنها بطانية حرارية، تركت من وقت هبوطي على الكوكب الأحمر”.

وأضافت وكالة الفضاء: “قطعة القصدير اللامعة هذه هي جزء من بطانية حرارية تستخدم للتحكم في درجات الحرارة. ظهرت القطعة على بعد حوالي كيلومترين من نقطة هبوطي، ربما بفعل الرياح”.

وأثارت الصورة المخاوف من تأثير برامج استكشاف الفضاء السلبي على بيئة المريخ والقمر، حسبما ذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية.

وردا على هذه المخاوف، قال البروفيسور أندرو كوتس، العالم في مختبر علوم الفضاء بجامعة كاليفورنيا الأميركية: “كل شيء يتم تعقيمه قبل انتقاله إلى المريخ، كما أن إمكانية بقاء بعض أجزاء المركبات الفضائية أمر وارد بفعل تأثير الإشعاع الفضائي والبيئة السطحية القاسية للكوكب”.

وأضاف كوتس حسب (“سكاي نيوز عربية” “من الصعب جدا الهبوط على سطح المريخ بسبب الغلاف الجوي الرقيق، لذا تستخدم أجهزة تنظم هذه العملية كالمظلات والبطانيات الحرارية، وكلها قد تطير من موقع الهبوط وتتحطم في نهاية الأمر، لكن معدل التلوث يظل منخفضا للغاية”.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-06-17-1.1641958

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single