نصائح أساسية تساعدك في تربية طفلك بشكل سليم

نصائح أساسية تساعدك في تربية طفلك بشكل سليم

لا شك أنك تتطلعين لتربية طفلك بشكل جيد يجعل منه شخص مميز ومحبوب لدى الجميع، لكنك قد تصطدمين أحيانا ببعض الصعاب التي تجعل التربية مهمة صعبة ومرهقة. وفي هذا السياق اخترنا أن نقدم في مقال اليوم بعض النصائح الأساسية التي ترشدك حول التعامل مع طفلك بطريقة سليمة وبناءة.لا داعي لأن تكوني مثالية قد ترغبين في أن تكوني …

لا شك أنك تتطلعين لتربية طفلك بشكل جيد يجعل منه شخص مميز ومحبوب لدى الجميع، لكنك قد تصطدمين أحيانا ببعض الصعاب التي تجعل التربية مهمة صعبة ومرهقة. وفي هذا السياق اخترنا أن نقدم في مقال اليوم بعض النصائح الأساسية التي ترشدك حول التعامل مع طفلك بطريقة سليمة وبناءة.

  • لا داعي لأن تكوني مثالية

قد ترغبين في أن تكوني أما مثالية وهو أمر جيد لكن لا تسعي وراء المثالية لأنها ليست من السمات المطلوبة في التربية، بل عليك التركيز أكثر على طرق الاستمتاع بتربية طفلك وإظهار النقاط الإيجابية مقابل تلك السلبية التي توجد في كل طفل.

  • لا تستسلمي للسلوك الخاطئ

غالبا ما يعتمد الأطفال على بعض الأساليب التي تساعدهم في الوصول إلى مبتغاهم مهما كان مثل الدخول في نوبة بكاء مستمرة أو رفض تناول الطعام، لذلك لا ترضخي لهذا السلوك لأنه سيتكرر مجددا.

  • احترام الطفل أمام الآخرين

قد يرتكب طفلك بعض الأخطاء أثناء زيارتك لبعض الأقارب فتقومين من باب الإحراج بتوبيخه أمام الآخرين قصد ردعه لكنك حينها تقومين بهدم ثقته في نفسه وقد يشعر بالاهانة حتى. في حال حدوث مواقف مشابهة يمكنك الحديث بشكل خاص مع طفلك لتطلبي منه الهدوء أو انتظري حتى تعودي للمنزل واجلسي بنفس مستوى طفلك وتكلمي معه عن ما قام به من أخطاء حتى يحصل على العبرة.

  • الإفراط في الحماية

تحاول الكثير من الأمهات مراقبة أطفالهن بشكل دائم قصد تجنيبهم الوقوع في الخطأ والعقاب، لكنها في حقيقة الأمر طريقة لا تسمح للطفل بالتعلم من أخطائه، التمييز بين الصواب والخطأ أو اكتساب وتطوير مهارة التعامل مع الأزمات والخروج بها عن طريقة التفكير المنطقي.

  • لا بأس من بعض عقوبات

قد تشعرين بأن سن الطفل غير مناسبة للعقاب وأنه لا يزال صغير لذلك نخبرك أن تضعي بعض العقوبات التي تلائم سن الطفل دون أن تؤذيه طبعا. إذا أردت معاقبة الطفل فيجب أن يتم ذلك مباشرة بعد ارتكاب سلوك خاطئ أو القيام بفعل غير مقبول حتى يتعلم من خطئه وليس تركه لليوم الموالي لأن طفلك لن يفهم السبب وقتها.

  • حددي قوانين واضحة

مهما كانت سن الطفل فهو سيحتاج إلى بعض القوانين الثابتة في المنزل حتى يرتكز عليها ويتبعها المقصود بذلك آداب الكلام والطعام، التصرفات السليمة وغيرها، كما يجب عليك متابعته حتى تبيني له الصواب والخطأ لأنه طبعا لا يزال غير مدرك لذلك.

  • القدوة الحسنة

إذا أردت أن تجعلي من طفلك يستمع لنصائحك التربوية وتطبيقها بحذافيرها ودون عصيان فيجب عليك أن تكوني قدوته الأولى، لا تقومي بارتكاب سلوكيات سلبية بينما تنهين طفلك عن عدم القيام بها!

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً