احتباس السوائل عند المرأة الحامل

احتباس السوائل عند المرأة الحامل

تعد مشكلة احتباس السوائل (التورم) واحدةً من المشكلات التي تعاني منها معظم السيدات الحوامل في مرحلة ما من مراحل حملهن، مع أنها عادةً ما تكون أكثر شيوعا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذه الفترة. ويؤكد الأطباء على أن هذا الأمر طبيعي من أجل تجهيز كل من الجسم والحوض والأنسجة لولادة الطفل. أما عن الزيادة في حد ذاتها فتكون…

تعد مشكلة احتباس السوائل (التورم) واحدةً من المشكلات التي تعاني منها معظم السيدات الحوامل في مرحلة ما من مراحل حملهن، مع أنها عادةً ما تكون أكثر شيوعا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذه الفترة. ويؤكد الأطباء على أن هذا الأمر طبيعي من أجل تجهيز كل من الجسم والحوض والأنسجة لولادة الطفل. أما عن الزيادة في حد ذاتها فتكون بنسبة تقارب ال25% من وزن الجسم المكتسب أثناء الحمل، وماهو فوق ذلك فيعد غير اعتيادي ومن شأنه أن يشكل خطورةً على المرأة وجنينها. تابعي معنا تفاصيل هذ الأمر!

احتباس السوائل في جسم المرأة الحامل : الأسباب وطرق علاج

alt

1- ماهي أسباب احتباس السوائل في جسم المرأة الحامل؟

تشير الدراسات العلمية إلى وجود العديد من العوامل المؤدية إلى تورم ومضاعفة احتباس السوائل لدى السيدات الحوامل، وهي عوامل يمكن تلخيصها في النقاط التالية :

  • ثقل الرحم بالجنين ومكوناته (يمكن للجنين أن يضغط على الأوردة و الشرايين فيحتبس الماء في الجزء السفلي من الجسم).
  • الإفراط في تناول الأملاح في الطعام والمخللات، مما ينتج عنه ارتفاع واضحا لمستويات الصوديوم.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغنية بالكافيين، كالقهوة مثلا.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية.
  • عدم الاهتمام بتناول ما يكفي من البوتاسيوم، وهو من العناصر التي تساهم في تخليص الجسم من السوائل الزائدة.
  • التعرض للإرهاق والتعب الشديد وممارسة بعض الأعمال الشاقة.
  • الوقوف لفترات طويلة من الوقت (تساهم هذه العادة في تخزين المزيد من السوائل).
  • التعرض إلى حرارة المناخ.

2. هل من مخاطر لزيادة احتباس السوائل داخل الجسم الحامل؟

يؤكد أهل الاختصاص على ضرورة مراجعة الاستشاري في حال زاد التورم عن حده الطبيعي، خاصةً مع تجاوز الأسبوع العشرين لفترة الحمل؛ فقد تكون تداعيات هذا الأمر خطيرةً نتيجة ما ينجم عنها من تأثيرات عديدة،نذكر منها خاصةً :

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالإعياء وبالتعب الشديد نتيجة عدم القدرة على الحركة.
  • الإحساس المتواصل بالغثيان و بالصداع.
  • المعاناة من اضطرابات في الرؤية.
  • المعاناة من وجود خلل في أنشطة القلب ومعدل ضرباته.
  • احتمالات أن يكون الأمر ناجما عن تسمم الحمل، وهو من الحالات الخطيرة التي يمكن أن تواجهها المرأة الحامل.

3. كيف يمكن مجابهة احتباس السوائل في جسم المرأة الحامل؟

ينصح الأطباء المرأة الحامل بالحرص على انتهاج مجموعة من العادات والممارسات اليومية التي تساعدها على التخلص من مشكلة احتباس السوائل في جسمها من دون اللجوء إلى أي من العلاجات الصناعية الممنوعة خلال فترة الحمل.

ويمكن تلخيص هذه السلوكات في النقاط التالية :

  • المواظبة على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ويكون في الآن ذاته غنيا بالبوتاسيوم (يمكن إيجاد هذا العنصر في الموز مثلا).
  • تناول النباتات والأعشاب الطبية التي تسهم في التخلص من السوائل الزائدة في الجسم، على غرار اليانسون، والنعناع، والكرفس، والبقدونس، والثوم أيضا.
  • الحرص قدر الإمكان على الإبتعاد عن الأطعمة الغنية بالصوديوم أو الملح.
  • الحرص على تناول من 6 إلى 8 أكواب من المياه يوميا.
  • تفادي المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الحرص على الاسترخاء ومحاولة رفع الرجلين عن مستوى الجسم يوميا.
  • تجنب الوقوف لفترات طويلة ومحاولة الجلوس بين كل فينة وأخرى.
  • تجنب الخروج خلال النهار (في مواسم الحر) لتفادي حرارة الجو.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة وخاصة حول الرسغ والكاحل.
  • الحرص على ارتداء الأحذية المريحة وتفادي ذات الكعب العالي.
  • المواظبة على ممارسة رياضتي المشي والسباحة.
  • عمل كمادات باردة على المناطق المتورمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً