دشن نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، اليوم الأربعاء، منصة “أم اللولو” إحدى أكبر منصات النفط البحرية في العالم لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” والتي تم إنشاؤها بالكامل داخل الدولة من قبل شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، إيذاناً بإبحارها إلى حقل أم اللولو.

جاء التدشين بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ورئيس ديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ حامد بن زايد آل نهيان.

إنجاز وطني
وأعرب الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان عن فخره بهذا الإنجاز الوطني المهم في قطاعي التصنيع والطاقة كنموذج للصناعة الوطنية الواعدة، مؤكداً أن التوجيهات الحكيمة لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ورؤية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وجهود وأفكار الكوادر الوطنية، تقف وراء هذا الإنجاز الاستثنائي، وتؤكد عدم وجود كلمة مستحيل في قاموس أبناء الإمارات.

واستمع الشيخ هواع بن زايد بحضور الشيخ منصور بن زايد والشيخ حامد بن زايد إلى شرح حول إمكانات منصة معالجة الغاز لحقل أم اللولو التي تبلغ أبعادها 77.7 متر × 83.5 مترً وتم تصنيعها على أيدي فريق عالمي من الخبراء بينهم مهندسون ومهنيون إماراتيون واستُخدم في تصنيع المنصة مواد خام محلية تم توريدها من قبل عدد من الشركات، منها شركة “حديد الإمارات” وجرى تنفيذ المشروع بدعم أكثر من 35 استوديو هندسي متخصص وأكثر من 500 مورد.

وعقب تدشين منصة أم اللولو لمعالجة الغاز، بدأت المنصة في شق طريقها باتجاه حقل أم اللولو حيث تتولى شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بعد ذلك أعمال التشغيل بما في ذلك تركيب المنصة الثابتة باستخدام أسلوب التعويم.

مهام المنصة

وتختص المنصة الجديدة بعمليات ضغط الغاز الطبيعي وتجفيفه وتحلية المياه وتشكل جزءاً رئيسياً من البنية التحتية لحقل أم اللولو التابع لـ “أدنوك”، ومن المتوقع أن تبلغ القدرة الإنتاجية للحقل أكثر من 100 ألف برميل يومياً في عام 2020 ليدعم بذلك استراتيجية “أدنوك” في زيادة سعتها الإنتاجية بحلول عام 2030.

وبهذه المناسبة قال الدكتور سلطان أحمد الجابر: “تماشياً مع توجيهات القيادة الحكيمة بضمان الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية ودفع عملية التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات يمثل إنجاز هذه المنصة خطوة مهمة نحو تحقيق هدف رفع الطاقة الإنتاجية من النفط الخام إلى 4 ملايين برميل يومياً بنهاية عام 2020، وتنفيذ استراتيجية 2030 المتكاملة للنمو الذكي، وتلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة.

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية الدكتور محمد راشد الهاملي: “تعتبر منصة أم اللولو لمعالجة الغاز المشروع الأكبر الذي نفذته شركتنا حتى الآن بسواعد فريق من المواطنين الإماراتيين الملتزمين بتحقيق رؤية دولة الإمارات لأن تكون من أبرز الرواد العالميين في تصدير حلول الطاقة.