10 أسباب لسقوط المواطنين في فخ الديون و7 حلول للمشكلة

10 أسباب لسقوط المواطنين في فخ الديون و7 حلول للمشكلة







لخص قضاة وخبراء مصرفيون 10 أسباب لتعثر المواطنين و7 حلول للمشكلة من جذورها، حيث شملت الأسباب التي رصدت خلال تحقيق استقصائي أجرته “الإمارات اليوم”: تراكم الديون لجهات وأفراد، وضعف ثقافة الاقتراض، وعدم الوعي القانوني، وغموض عقود القروض والبطاقات الائتمانية، وارتفاع نسبة الغرامات الناتجة عن تأخير أقساط القروض.

لخص قضاة وخبراء مصرفيون 10 أسباب لتعثر المواطنين و7 حلول للمشكلة من جذورها، حيث شملت الأسباب التي رصدت خلال تحقيق استقصائي أجرته “الإمارات اليوم”: تراكم الديون لجهات وأفراد، وضعف ثقافة الاقتراض، وعدم الوعي القانوني، وغموض عقود القروض والبطاقات الائتمانية، وارتفاع نسبة الغرامات الناتجة عن تأخير أقساط القروض.

وتضمنت الأسباب كذلك الرغبة في الربح السريع، والهوس بالكماليات والأمور الترفيهية، وعدم الاستعداد للنفقات الطارئة مثل المرض أو الحاجة لمصاريف إضافية كالمدارس، والأعباء الناتجة عن القضايا الشرعية بعد الطلاق، مثل النفقة والمسكن، ومصاريف المدارس، وعدم الاستعداد للتقاعد وما ينجم عنه من انخفاض في الدخل، وتراكم الفواتير الهاتفية،

فيما حدد الخبراء والمشاركون 7 حلول لتفادي الوقوع في فخ الديون، منها، قراءة عقود القروض جيداً واستيعابها قبل التوقيع عليها، إعداد نموذج مختصر يشرح للمواطن جميع البنود وإلزامه بالتوقيع عليه قبل الانتقال إلى العقد. وتقليل نسبة الحد الائتماني المستقطع إلى 35% من إجمالي الراتب بدلاً من 50%

وتضمنت كذلك خفض الحد الأقصى المسموح به لقروض الموظفين الجدد لتصل نسبة الاستقطاع إلى 25% وتوعية المواطنين برسائل مباشرة واضحة، بمخاطر الاقتراض الشخصي من أفراد في ظل حصولهم على قروض من بنوك، وحجب الاتصالات الهاتفية إذا تجاوزت الفواتير مبلغ محدد ألف درهم على سبيل المثال، وقطع الخدمة إذا تراكمت لأكثر من شهر، وسرعة تنفيذ مقترح بالحد من سهولة الطلاق، وما ينتج عنه من أعباء شرعية على المواطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً