امرأة تبكي يومين وتدلي باشارات غير مفهومة بمركز شرطة في دبي

امرأة تبكي يومين وتدلي باشارات غير مفهومة بمركز شرطة في دبي







ظلت امرأة في مركز شرطة بدبي تبكي بحرارة، دون أن تدلي بمعلومات واضحة عن سائق أجرة آسيوي هتك عرضها بالإكراه، وسرق منها ثلاث حقائبها شملت حقيبة يد تحتوي على مبلغ 3000 درهم وثلاثة هواتف، وأغراض أخرى تخص أطفالها في بقية حقائب سفرها وذلك أثناء نقلها من أبوظبي إلى مطار دبي، ثم شدها من شعرها ورماها…

ff-og-image-inserted

ظلت امرأة في مركز شرطة بدبي تبكي بحرارة، دون أن تدلي بمعلومات واضحة عن سائق أجرة آسيوي هتك عرضها بالإكراه، وسرق منها ثلاث حقائبها شملت حقيبة يد تحتوي على مبلغ 3000 درهم وثلاثة هواتف، وأغراض أخرى تخص أطفالها في بقية حقائب سفرها وذلك أثناء نقلها من أبوظبي إلى مطار دبي، ثم شدها من شعرها ورماها خارج السيارة.

وقال ضابط بشرطة دبي خلال إفادته بتحقيقات النيابة العامة إن المجني عليها ظلت يومين تبكي بمركز الشرطة بسبب تعرضها لواقعة اعتداء، دون أن يستطيع أحد أن يأخذ إفادتها من فرط بكائها، وبعد معرفة ما حدث، تم تحديد هوية المتهم وعرض عليها صورته، فبكت بحرارة مجدداً وشكرته على القبض عليه قبل فراره عبر مطار أبوظبي.

وأضاف أن المرأة لم تقل شيئاً مفيداً سوى أنها كانت تشير إلى صدرها وشعرها، وتبكي، وبعد القبض على المتهم أقر بأنه سرق حقائبها وهواتفها أثناء نقلها من أبوظبي إلى مطار دبي، بواسطة سيارة أجرة، وفي منطقة جبل علي أوقف السيارة وأنزلها منها واستولى على متعلقاتها وفر من المكان.

وقال شرطي آخر في شهادته إنه شركة سيارات الأجرة زودتهم ببيانات المركبة، فتم التوصل إلى هوية السائق، واكتشف أنه تغيب عن عمله بعد الواقعة فتم التعميم عليه وضبطه أثناء محاولة هروبه عبر مطار أبوظبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً