الإمارات: لا يمكن احتواء التوتّرات في الخليج إلا سياسياً

الإمارات: لا يمكن احتواء التوتّرات في الخليج إلا سياسياً

دعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى وقف التصعيد وإيجاد حلول سياسية للأزمة الحالية، وأكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنه لا يمكن معالجة التوترات في الخليج إلا عبر الطرق السياسية، وفيما كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن شروعه في تشكيل تحالف دولي ضد طهران، أكد الوزير أنه سيزور الامارات والسعودية للتأكيد…

دعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى وقف التصعيد وإيجاد حلول سياسية للأزمة الحالية، وأكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنه لا يمكن معالجة التوترات في الخليج إلا عبر الطرق السياسية، وفيما كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن شروعه في تشكيل تحالف دولي ضد طهران، أكد الوزير أنه سيزور الامارات والسعودية للتأكيد على التحالف الاستراتيجي.. بالتزامن، وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإيرانيين بأنه سيكون «أفضل صديق» حال التوصل لاتفاق معهم بشأن البرنامج النووي والصواريخ الباليستية، متوعداً بفرض المزيد من العقوبات الضخمة على إيران لمنعها من الحصول على السلاح النووي.

وأوضح معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الأزمة التي شكلت منذ فترة طويلة اهتماماً جماعياً، تتطلب بشكل رئيس وقف التصعيد، وإيجاد حلول سياسية من خلال الحوار والمفاوضات. وطالب قرقاش في تغريدة له عبر حسابه في تويتر، الأصوات الإقليمية بتحقيق حلول مستدامة. وكان «قرقاش» أكد قبل أيام أن الاعتداء على ناقلات النفط في خليج عُمان واستهداف مطار أبها في السعودية يعد تطوراً مقلقاً.

alt

إلى ذلك توعد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالمزيد من العقوبات الضخمة على إيران لمنعها من الحصول على السلاح النووي، وقال ترامب في مؤتمر صحفي: «سنفرض المزيد من العقوبات وسنفعل ذلك بسرعة في بعض القطاعات»، مضيفاً إن العقوبات ستستمر حتى تغير القيادة في طهران موقفها. وكتب على حسابه بموقع تويتر: «المزيد من العقوبات الكبيرة ستدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين». وأكد الرئيس الأمريكي، أنه لم يبعث «برسالة إلى طهران لتحذيرها من هجوم». وأفادت تقارير إخبارية بأن ترامب أرسل رسالة إلى طهران لتحذيرها من ضربة عسكرية، الخميس، عقب قيام إيران بإسقاط طائرة أمريكية مسيرة (درون). وقال ترامب في مقابلة مع قناة «إن بي سي»: «أعتقد أن إيران تريد التفاوض والتوصل لاتفاق».

وفي السياق أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو ، أنه سيتوجه إلى الإمارات والسعودية ، لبحث الأزمة مع إيران، والتأكيد على “أننا في تحالف استراتيجي” مع الحلفاء. وقال للصحافيين قبل فترة وجيزة من مغادرته واشنطن: “سنتحدث عن كيفية التأكد من البقاء جميعا على الخط نفسه، وكذلك عن كيفية تشكيل تحالف عالمي” بشأن إيران.

وأوضح أنه سيزور البلدين “الحليفين القريبين” في طريقه إلى الهند حيث يبدأ زيارة الثلاثاء. وأعرب بومبيو عن “استعداد واشنطن للتفاوض مع إيران دون شروط مسبقة”، مضيفا “هم يعرفون أين يجدوننا”. وأفاد أنه واثق “من القدرة على بدء المحادثات عندما تكون إيران مستعدة للتفاوض”.

من ناحيته، دعا مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون طهران، إلى التعقل وحذر من إساءة تفسير قرار ترامب بإلغاء الضربة الانتقامية على إيران في اللحظة الأخيرة أنه «ضعف». وقال بولتون، قبل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في القدس: «يجب ألا تخطئ إيران أو أي جهة أخرى معادية باعتبار التعقل وضبط النفس الأمريكيين ضعفاً».. وفي ذات الاتجاه ذهب المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، برايان هوك، مطالباً دول العالم بالضغط على إيران «لخفض التصعيد»، مؤكداً أن بلاده لا تسعى لنزاع مسلح ضد طهران.

وقال هوك للصحافيين في ختام لقاء مع مسؤولين كويتيين: «نشجع كل الدول على استخدام جهودها الدبلوماسية لحض إيران على خفض التصعيد ومقابلة الدبلوماسية بالدبلوماسية». وشدد المبعوث الأمريكي أن «تعزيز الأمن من أهم أولويات التعاون بين أمريكا والكويت». وأشار إلى أن «القوات الأمريكية في الكويت تساهم في تعزيز أمن المنطقة». وأثنى هوك على «العمل الذي تم تنفيذه مؤخراً في مجلس الأمن بشأن التعامل مع إيران». ويقوم هوك بجولة في منطقة الخليج لتبادل المعلومات في ظل توتر متصاعد بين واشنطن وطهران.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً