نادي الشارقة للصحافة يرسخ مفاهيم الحوار البناء ويناقش أبرز القضايا

نادي الشارقة للصحافة يرسخ مفاهيم الحوار البناء ويناقش أبرز القضايا

عقد نادي الشارقة للصحافة، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، خلال النصف الأول من العام الجاري، عدداً من البرامج والأنشطة الرامية إلى خدمة المجتمع بشكل عام، وقطاع الصحافة والإعلام، بشكل خاص.وانطلاقاً من حرص النادي على ترسيخ مفاهيم الحوار البناء، ومناقشة أبرز القضايا، ونقل وتبادل الخبرات، نظم النادي ضمن خطة النصف الأول من عام 2019، 13 جلسة…

emaratyah

عقد نادي الشارقة للصحافة، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، خلال النصف الأول من العام الجاري، عدداً من البرامج والأنشطة الرامية إلى خدمة المجتمع بشكل عام، وقطاع الصحافة والإعلام، بشكل خاص.
وانطلاقاً من حرص النادي على ترسيخ مفاهيم الحوار البناء، ومناقشة أبرز القضايا، ونقل وتبادل الخبرات، نظم النادي ضمن خطة النصف الأول من عام 2019، 13 جلسة متخصصة، تحدث فيها 39 خبيراً ومتخصصاً من ذوي الكفاءة، واستقطبت أعداداً كبيرة من الإعلاميين، ودارسي الصحافة، والإعلام، والجمهور.
أعلن النادي عن إطلاق برنامج «إثمار»، الذي يهدف إلى ترسيخ الوعي الإعلامي لدى الجيل الصاعد من سن 10 إلى 17 عاماً، وتعريفهم بمفاهيم العمل الصحفي والإعلامي عبر خطة تدريبية وتوعوية شاملة تساهم في بناء كوادر إعلامية مستقبلية تشارك في مسيرة البناء والتنمية.
وأكدت أسماء الجويعد، مدير نادي الشارقة للصحافة، حرص النادي على ترسيخ التواصل المعرفي بين مختلف أفراد المجتمع ودعم القدرات الإعلامية، ونشر الوعي بثقافة الرأي، والرأي الآخر، مشيرة إلى البرامج والأهداف التي يتبناها النادي وتستهدف تعزيز التلاقي المعرفي بين الكفاءات من أصحاب الخبرات، والطلاب في كليات الصحافة والإعلام لضمان تعزيز قدراتهم.
عقد النادي 7 جلسات متخصصة ضمن فعاليات النسخة الثامنة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي التي استمرت على مدار يومي 20-21 مارس/‏‏‏ آذار الماضي، وتضمنت الجلسات العديد من المحاور الحيوية التي ناقشها خبراء ومتخصصون في قطاع الصحافة والإعلام، وخرجت بالعديد من الرؤى والتوصيات الإيجابية.
وتحدثت الإعلامية منى الشاذلي، في أولى الجلسات حول التأثير الإيجابي للمحتوى الإنساني ومهنية الطرح، كما ناقش الإعلامي زاهي وهبي محور البرامج الحوارية العربية، ومدى تحقيقها لأهدافها المنشودة.
بينما ناقشت جلسة «الصحافة بين الرغبة والرهبة» كيفية تعزيز الإقبال على دراسة تخصص الصحافة والإعلام، والآليات اللازمة لتحقيق ذلك، وتحدث فيها محمد جلال الريسي، المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات «وام»، ود. سامي عبد العزيز أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، وعميد كلية الإعلام الأسبق، ود. فاطمة السالم أستاذ الإعلام الإلكتروني والصحافة بجامعة الكويت.
كما ناقش سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، ومحمد شبارو، مختص الإعلام والاتصال في مؤسسة تومسون رويترز، في جلسة «حين تصنع الكلمة رؤية وفكرة»، دور الكلمة في التواصل الذهني بين الأفراد وتأثير الإعلام في المجتمع، وأهمية اختيار الكلمة في وسائل الإعلام، وأدار الجلسة الإعلامي عمار تقي.
وتحت عنوان «إعلام الأطفال وصناعة الأجيال» تحدثت مريم السركال، رئيسة قناة ماجد للأطفال، وبدر ورد مؤسس تطبيق لمسة، في الجلسة التي أدارتها كارولين فرج، نائب رئيس شبكة «سي إن إن» للخدمات العربية، وناقشت الجلسة دور قنوات الأطفال في صناعة الجيل الصاعد.
كما ناقش سعيد محمد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، والإعلامية ميسون أبو بكر، في الجلسة التي حملت عنوان «60 ثانية صنعت الفارق»، دور التجارب الاجتماعية في الإعلام .
وضمن النسخة الثامنة من المجلس الرمضاني الذي عقد في الفترة من 13 وحتى 26 مايو/‏‏‏ أيار، في مسرح المجاز بالشارقة، نظم النادي 6 جلسات متنوعة تحدث فيها 22 مسؤولاً ومتخصصاً.
حيث تناول المجلس في أولى جلساته التي حملت عنوان «عادات الشعوب.. التعارف والتقارب«، عادات الشعوب وضرورة الاحترام المتبادل للثقافات المختلفة، وأهمية التعامل بنظرة حضارية وإنسانية، ودور الأفراد في عكس ثقافة مجتمعاتهم، واستضافت الجلسة الإعلامي علي آل سلوم، مقدم برنامج دروب، والإعلامي عمر العثمان.
كما ناقش المجلس الرمضاني، الإدمان الإلكتروني وتأثيراته، وآليات الاستخدام الصحيح، مع التطرق لمخاطر بعض الألعاب الإلكترونية وكيفية الوقاية من تلك المخاطر، عبر الجلسة التي انعقدت تحت عنوان «الإدمان الإلكتروني.. والتأثير المجتمعي»، واستضافت سعيد الرميثي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، والرائد عبد الرحمن التميمي، مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، وهنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل، والمهندس عبد العزيز الزرعوني، مهندس أمن المعلومات في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.
وتناولت الجلسة الثالثة التي حملت عنوان «سينما الأطفال.. المسؤوليات والقيم»، كيفية تعزيز الإنتاج العربي للطفل، وسلبيات وإيجابيات المحتوى المدبلج، وتحدث فيها الفنان عبد الرحمن أبو زهرة، والفنان خالد البريكي، والمخرجة نهلة الفهد، وفي رابع جلساته»اختلاف الأديان.. وتلاقي الإنسانية» أكد المجلس الرمضاني على المفاهيم والقيم الإنسانية التي أرساها الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وضربت فيها دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً في التعايش الإنساني، وتقبل الآخر.
كما ناقش المجلس الرمضاني موضوع التعصب الرياضي في الملاعب العربية، والآليات اللازمة لترسيخ الثقافة الإيجابية للتشجيع الرياضي، عبر جلسة «الرياضة. واختتم المجلس دورته الثامنة بجلسة «مفاهيم طبية شائعة.. بين الخطأ والصواب»، التي تناولت أبرز الشائعات الطبية التي قد تهدد صحة الأفراد، وجهود التوعية والتثقيف والمصادر الموثوقة للمعلومات الطبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً