انشقاقات جديدة تضرب “الوفاق” في طرابلس

انشقاقات جديدة تضرب “الوفاق” في طرابلس

كشف مسؤول عسكري في القوات المسلحة الليبية أن بعض الوحدات العسكرية داخل طرابلس أكدت رغبتها في الانضمام لقوات الجيش الوطني، وأن عدم إعلانها يرتبط بأوامر لمهام محددة، وفقاً لما جاء في صحيفة “إيوان ليبيا”، اليوم الأحد. وأضاف آمر غرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، في تصريحات له، أن “الكتائب والوحدات الموجودة…




الجيش الوطني الليبي (أرشيف)


كشف مسؤول عسكري في القوات المسلحة الليبية أن بعض الوحدات العسكرية داخل طرابلس أكدت رغبتها في الانضمام لقوات الجيش الوطني، وأن عدم إعلانها يرتبط بأوامر لمهام محددة، وفقاً لما جاء في صحيفة “إيوان ليبيا”، اليوم الأحد.

وأضاف آمر غرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، في تصريحات له، أن “الكتائب والوحدات الموجودة داخل طرابلس، طلب منها البقاء لتوليها مهام السيطرة داخل العاصمة، وأن الكتائب التي أعلنت ولاءها للجيش، تؤكد على وطنية العسكريين وعقيدتهم الصحيحة”.

وتابع قائلاً أن “تأخر الإعلان يتعلق بتوازن القوى، خاصة أن الإعلان في ظل الظروف السابقة وسيطرة الميليشيات، كان سينتج عنه افتراس هذه الكتائب والوحدات، إلا أن وجود الجيش الليبي في العاصمة طرابلس وفر عوامل الأمان للعسكريين الذين أكدوا على ولائهم للوطن”.

وأوضح أن “الجيش يرحب بالتحام الكتائب والوحدات الأخرى، وأن الخطوة التي جرت بالغة الأهمية من الناحية العسكرية، خاصة بعد انضمام كتيبة أخرى من بني وليد وتشكيل قوة مساندة لقطع طريق الإمداد على المليشيات في طرابلس، وأنها ستساهم في سير المعارك على الأرض”.

وأكد أن “انضمام الوحدات والكتائب من العاصمة طرابلس إلى صفوف الجيش الليبي، يعني اقتراب عملية الحسم، وأن جميع القوات في انتظار الأوامر للسيطرة التامة على المدينة والتحام باقي القوات من داخل العاصمة”.

وأعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني الليبي، أمس الأول الجمعة، انضمام كتيبة العبور التابعة لميليشيات حكومة الوفاق الليبية، إلى الجيش الوطني الليبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً