الإمارات تشارك في مؤتمر حول مكافحة الإتجار والانتشار غير المشروع للأسلحة

الإمارات تشارك في مؤتمر حول مكافحة الإتجار والانتشار غير المشروع للأسلحة

تشارك الإمارات في أعمال مؤتمر مكافحة الإتجار والانتشار غير المشروع للأسلحة الصغيرة والخفيفة في الدول الأعضاء التي انطلقت اليوم الأحد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وبمشاركة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالقاهرة إيفانز سوركوس وعدد من المنظمات الدولية “الإنتربول”، ومنظمة الجمارك العالمية وبرنامج مسح الأسلحة الصغيرة ومجلس وزراء الداخلية العرب. ويمثل الدولة مدير…




alt


تشارك الإمارات في أعمال مؤتمر مكافحة الإتجار والانتشار غير المشروع للأسلحة الصغيرة والخفيفة في الدول الأعضاء التي انطلقت اليوم الأحد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وبمشاركة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالقاهرة إيفانز سوركوس وعدد من المنظمات الدولية “الإنتربول”، ومنظمة الجمارك العالمية وبرنامج مسح الأسلحة الصغيرة ومجلس وزراء الداخلية العرب.

ويمثل الدولة مدير مكتب الأسلحة والذخائر والمتفجرات بالمجلس الأعلى للأمن الوطني العميد محمد حسين النيادي.

ودعا رئيس قطاع الشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير الدكتور خالد الهباس، في كلمته في افتتاح المؤتمر الذي يستمر خمسة أيام إلى تكاتف جهود الدول والمنظمات الدولية لوضع استراتيجية دولية للقضاء على ظاهرة الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة وذلك دعماً لإرساء دعائم الأمن والسلم الدوليين والإقليميين.

وأكد أن “المؤتمر يعد ثمرة التعاون بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي اقتناعاً منهما بأهمية التنسيق وتآزر الجهود بين المنظمات الإقليمية والدولية للحد من الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة”، مشيراً إلى أن “للأسلحة الصغيرة استخدامات قانونية وضرورية لا غنى للدول والحكومات عنها كونها إحدى أدوات حفظ الأمن وفرض القانون ونظرا لتكلفتها البسيطة وسهولة نقلها وصيانتها واستخدامها جعلها السلاح المفضل للجماعات الخارجة عن القانون خاصة الجريمة المنظمة والإرهاب الدولي”.

وأوضح الدكتور خالد الهباس أن “التوترات والنزاعات تشكل أرضية خصبة لرواج الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة مما يتسبب في زعزعة الأمن وبدء سلسلة من التدهور واسع النطاق على الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية وعلى حقوق الإنسان في مناطق انتشارها ويعوق فض النزاع بالطرق السلمية وهو ما يجعل معاناة كل دولة وأساليب مكافحتها لهذه الأسلحة غير المشروعة تختلف من دولة لآخرى”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً