سعيد آل علي أول وأصغر مواطن ينال الدكتوراه في القانون من أمريكا

سعيد آل علي أول وأصغر مواطن ينال الدكتوراه في القانون من أمريكا

أصبح المواطن سعيد عبدالرحمن بن صفوان آل علي (26) عاماً أصغر حاملي درجة الدكتوراه في الإمارات، والتي حصل عليها من جامعة كيس وسترن ريزيرف بالولايات المتحدة الأمريكية، كما تعد رسالته (السعادة في النظام القانوني لدولة الإمارات العربية المتحدة) الأولى على مستوى الدولة والدول العربية التي تتناول السعادة في مفهوم القانون، فتحدى الصعاب التي واجهته من…

أصبح المواطن سعيد عبدالرحمن بن صفوان آل علي (26) عاماً أصغر حاملي درجة الدكتوراه في الإمارات، والتي حصل عليها من جامعة كيس وسترن ريزيرف بالولايات المتحدة الأمريكية، كما تعد رسالته (السعادة في النظام القانوني لدولة الإمارات العربية المتحدة) الأولى على مستوى الدولة والدول العربية التي تتناول السعادة في مفهوم القانون، فتحدى الصعاب التي واجهته من لغة وفراق للأهل واعتماد لعنوان الرسالة التي ناقشت بداية ظهور مفهوم السعادة في العمل الحكومي في الإمارات والذي يتمثل بمقولة المغفور له – بإذن الله – الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه «من واجبنا أن ‎نعمــل المســتحيل، ونعمــل الغريــب، ونحــدث الأشــياء التــي ‎تفــرح الإنســان، وتســره إن كان بالنظــر أو اللمــس»، ولسان حال الباحث يقول من يجتهد ويتحمل الصعوبات ويتألم أكثر، هو من سيجد أن للنجاح لذة وجمالاً وطعماً لا يقاوم.

امتياز

«البيان» التقت المواطن سعيد آل علي، فروى لها أنه أكمل الدراسة الثانوية في عام 2010 بنسبة نجاح 95.1% المساق العام من مدرسة الأمير للتعليم الثانوي بأم القيوين، ثم التحق في العام نفسه بكلية القانون في جامعة الإمارات بالعين، و في عام 2015 تخرج من الجامعة بدرجة البكالوريوس وحصل على الامتياز مع درجة الشرف، ثم في عام 2016 حصل على منحة لدراسة الماجستير والدكتوراه في الولايات المتحدة، وبدأ دراسة اللغة، انتقل بعدها لتحضير رسالة الماجستير في جامعة كيس وسترن ريزيرف في تخصص القانون العام، والتي تناولت توزيع السلطات بين الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية والإشكاليات التي تتعلق بهذا التوزيع وكيفية حلها، وحصل على درجة امتياز مع مرتبة الشرف في 2017، ثم تم قبوله في الجامعة لنيل درجة الدكتوراه في ذات العام.

حماية
وقال آل علي إن مصادر رسالة الدكتوراه في مجال السعادة تعد من أهم صعوبات البحث لأن المصادر الحكومية في الدولة لا تسعف في تكوين الرسالة كاملة، لهذا استعان بطريقة المقارنة لتكوين رسالته التي تعد نتاج فكر 4 دول وأكثر من منظمتين دوليتين في السعادة، إضافة إلى أن عنوان البحث شكل صدمة لإدارة الجامعة التي عارضت في البداية العنوان كونه بعيداً عن القانون، ولكن الرسالة أثبتت عكس ذلك، فالقانون هو من يحمي السعادة ويصنع البيئة المناسبة التي يستطيع أن يكون فيها الإنسان سعيداً، فلو لم يتوافر التعليم أو الصحة أو الأمن أو غيره من الأشياء التي ينظمها القانون، لا يستطيع أن يكون الإنسان سعيداً حسب الدراسات.

موطن السعادة
ولفت آل علي إلى أن للاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة والتي اعتمدها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله – حتى عام 2031 من شأنها أن تجعل الإمارات الوطن الأول للسعادة من دون منازع، كما تعزز من مكانة الإمارات حتى تكون رائدة عالمياً في مجال إسعاد شعبها، حتى أضحت السعادة نهجاً قويماً يحس به كافة من وطئت قدماه أرض زايد الخير، لذلك جاء اختيار عنوانه لرسالة الدكتوراه (السعادة) بهدف وضع أسس علمية وإجرائية لجعل الإمارات الأسعد عالمياً وفقاً لتقرير السعادة العالمي التابع للأمم المتحدة، مهدياً رسالته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، المؤسس لمفهوم السعادة أسلوب عمل حكومياً وإلى صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً