للعمل المكتبي مخاطر كبيرة والحلول قد تكون ممتعة!

للعمل المكتبي مخاطر كبيرة والحلول قد تكون ممتعة!

للأعمال المكتبية مخاطر جمة، هذا ما توصلت إليه دراسة حديثة. إذ تبين أن أكثر من نصف العاملين الألمان يتخذون أوضاعاً جسدية غير صحية أثناء العمل، ما يترتب عليه مخاطر صحية. إليك بعض الحلول السهلة والممتعة من أجل صحة أفضل. كشفت دراسة حديثة أن نصف العاملين الألمان تقريبا، يتخذون أوضاعا جسدية غير صحية أثناء العمل. وأظهرت الدراسة،…

تعبيريةللأعمال المكتبية مخاطر جمة، هذا ما توصلت إليه دراسة حديثة. إذ تبين أن أكثر من نصف العاملين الألمان يتخذون أوضاعاً جسدية غير صحية أثناء العمل، ما يترتب عليه مخاطر صحية. إليك بعض الحلول السهلة والممتعة من أجل صحة أفضل.

كشفت دراسة حديثة أن نصف العاملين الألمان تقريبا، يتخذون أوضاعا جسدية غير صحية أثناء العمل. وأظهرت الدراسة، التي أجراها الاتحاد الألماني للنقابات العمالية، تحت عنوان “مؤشر الاتحاد للعمل الجيد 2018″، أن 52% من العاملين في ألمانيا يعملون مطولا للغاية (30%) أو في أغلب الأحيان (22%)، وهم في أوضاع جسمانية غير مناسبة، من بينها الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة أو الاضطرار إلى الاتكاء على الركبتين أو التواجد في أماكن ضيقة.

وبحسب بيانات الدراسة، التي نشرتها صحيفة شبكة “دويتشلاند” الألمانية الإعلامية، الصادرة اليوم السبت (22 يونيو/ حزيران 2019)، تنطوي الحياة اليومية في العمل على أعمال جسدية صعبة بالنسبة لنحو ثلث العاملين في البلاد حتى في عصر الرقمنة المتقدمة. وشملت الدراسة 8011 عاملا في أنحاء ألمانيا.

مخاطر العمل المكتبي أكبر مما يتوقع

وفي نفس السياق، يعد الجلوس لفترة طويلة في المكتب من بين أكثر الأوضاع الجسدية غير المناسبة في العمل، ما يتسبب في مشاكل صحية كثيرة على المدى الطويل. ويشير موقع صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” أن عواقب الجلوس كثيراً في العمل لا تنحصر فقط على الصحة، بل تمتد أيضاً إلى نظام الرعاية الصحية والشركات، التي تخسر الكثير من الأموال نتيجة لذلك.

وأكد نفس الموقع الألماني أن الجلوس طويلاً في العمل، يؤثر أيضاً على الصحة النفسية، فقد ذكرت دراسة إسبانية سابقة أن الأشخاص الذين يقضون أكثر من 42 ساعة في الأسبوع جلوساً، يرتفع خطر إصابتهم بمرض نفسي بنسبة 31 في المائة، وذلك لأن قلة الحركة تجعلهم متعبين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً