شركة عالمية ناشئة تشارك في «مسرّعات دبي المستقبل»

شركة عالمية ناشئة تشارك في «مسرّعات دبي المستقبل»

أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل إطلاق الدورة السادسة من برنامج مسرعات دبي المستقبل، بمشاركة 30 شركة ناشئة وطنية وعالمية ستعمل على مدى تسعة أسابيع لإيجاد حلول مبتكرة لمجموعة من التحديات التي أطلقتها سبع جهات حكومية في دبي، تشمل هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، وهيئة الصحة بدبي، وبلدية دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية…

7 جهات حكومية في دبي تتعاون مع شركات من 15 دولة لابتكار حلول للتحديات

url


أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل إطلاق الدورة السادسة من برنامج مسرعات دبي المستقبل، بمشاركة 30 شركة ناشئة وطنية وعالمية ستعمل على مدى تسعة أسابيع لإيجاد حلول مبتكرة لمجموعة من التحديات التي أطلقتها سبع جهات حكومية في دبي، تشمل هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، وهيئة الصحة بدبي، وبلدية دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وشرطة دبي، واتصالات.

ويمثل برنامج مسرعات دبي المستقبل، الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل عام 2016، منصة عالمية تتيح فرصة التعاون المشترك بين الشركات الناشئة والمتخصصة حول العالم مع الجهات الحكومية في الإمارة بهدف تطوير حلول مبتكرة للتحديات الحالية والمستقبلية، وتعزيز مكانة مدينة دبي مركزاً عالمياً لابتكار الأفكار وتجربتها وتطويرها.

وتضم قائمة الشركات المشاركة في الدورة السادسة من برنامج مسرعات دبي المستقبل ست شركات من الإمارات، وخمس شركات من المملكة المتحدة، وثلاث شركات من الولايات المتحدة الأميركية، وثلاث شركات من إسبانيا، وشركتين من الدنمارك، وشركتين من بولندا، إضافة إلى شركات من فنلندا وفرنسا والهند وتشيلي واليابان وسنغافورة وسريلانكا والسويد وأوكرانيا.

وتشارك بلدية دبي في هذه الدورة بثلاثة تحديات تشمل تحدي «تقنيات الري المبتكرة» لزيادة المساحات الخضراء في دبي واستخدام التقنيات الحديثة لأنظمة الري، وتحدي «معالجة مياه الصرف الصحي» لتطوير أنظمة مستدامة وذكية لمراقبة ومعالجة مياه الصرف الصحي وتقليل الروائح المنبعثة من مرافق المعالجة، وتحدي «معالجة رواسب الصرف الصحي» لإعادة استخدام المواد الناتجة بنسبة 100% بهدف الحفاظ على البيئة.

فيما تهدف هيئة الطرق والمواصلات في دبي من خلال مشاركتها في هذه الدورة إلى إيجاد حلول مبتكرة لتحدي «البنية التحتية للتنقل»، لتقديم تقنيات مستقبلية تساعد في تقليل الوقت والكُلفة المرتبطة ببناء وصيانة البنية التحتية للطرق ووسائل التنقل، وتحدي «إدارة وتخصيص تجربة العملاء» لتوظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة لتحسين مستوى الخدمة الفورية.

من جهتها، تشارك شرطة دبي هذا العام بثلاثة تحديات؛ هي «المرصد الرقمي لمستقبل الأمن» بهدف إنشاء بوابة إلكترونية متخصصة في الأبحاث حول مستقبل قطاع خدمات الأمن، وتحدي «الازدحام المروري» لتوظيف التقنيات الذكية في منع حصول الاختناقات المرورية، وتحدي «التنبؤ الأمني» بهدف توفير حلول استباقية للجوانب الأمنية.

وتسعى «اتصالات ديجيتال» من خلال مشاركتها إلى التعاون مع مختلف الشركات المبتكرة في ثلاثة تحديات؛ هي «التأمين حسب الطلب» لتوفير خدمات تأمينية مخصصة بالاعتماد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتحدي «Multicloud» لتسريع تبني الحلول السحابية وتحسين جوانب إدارة المخاطر والامتثال، وتحدي «Industrial IoT» لدعم التحوّل الرقمي للشركات عن طريق الحد من حالات عدم الكفاءة وفقدان الإنتاجية مع تحسين سلسلة المخزون والإمداد من خلال حلول تقنيات إنترنت الأشياء.

وتهدف هيئة الصحة بدبي من خلال مشاركتها في مسرعات دبي المستقبل إلى الارتقاء بمستوى القطاع الصحي عبر أربعة تحديات؛ تشمل «تسريع شفاء المرضى» خارج المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية لجميع المرضى، من خلال اعتماد تقنيات مثل مراقبة الصحة عن بُعد والاستشارة الافتراضية، وتحدي «تسهيل الوصول إلى الرعاية الصحية» لتحسين تجربة المرضى من كبار السن الذين يفضلون الرعاية المنزلية، من خلال اعتماد تقنيات وأجهزة طبية جديدة تقلل الكُلفة والحاجة لزيارة المرافق الصحية إلى الحد الأدنى، وتحدي «تسريع التشخيص» لجميع أشكال الأمراض ولا سيما في أقسام الطوارئ، وتحدي «تطوير تجربة دخول وخروج المرضى» من خلال استخدام حلول تكنولوجية مبتكرة.

وتشارك هيئة كهرباء ومياه دبي بتحدي «مستقبل الطاقة»، بهدف تسريع التحوّل الرقمي من خلال التقنيات المبتكرة التي تشمل الحوسبة الكمية والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وإنترنت الأشياء والواقع المعزز وغيرها. فيما تهدف هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، من خلال تحدي «كيف يمكننا أن ننجح في عالم خالٍ من الدرجات العلمية» إلى توفير الفرصة أمام المواطنين لاكتساب العديد من المهارات في مجالات معينة لا يتم تدريسها في المناهج التعليمية التقليدية.


ورش عمل واجتماعات هادفة

تمتد الدورة السادسة من برنامج مسرعات دبي المستقبل لتسعة أسابيع من العمل المشترك بين الجهات الحكومية وشركائها من القطاع الخاص، يتم خلالها تنظيم سلسلة من ورش العمل المتخصصة ولقاءات مكتبية مع مرشدين وخبراء مميزين وبرامج وفعاليات مهنية ومعرفية متنوعة. ويقدم برنامج مسرعات دبي المستقبل فرصة مثالية للعمل لإيجاد حلول للتحديات التي تواجه قطاعاتها وتقديم نماذج مبتكرة يمكن من خلالها الارتقاء بمستوى خدماته، ويجمع البرنامج بين الشركات والجهات الحكومية في دبي لاستكشاف تقنيات المستقبل وتطويرها وتوظيفها لإيجاد حلول لمختلف التحديات والخدمات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً