الهواتف الذكية تسبب “القرون” في الجمجمة

الهواتف الذكية تسبب “القرون” في الجمجمة

كشفت دراسة نشرت أخيراً أن الشباب ربما يصابون بنتوءات تشبه القرون في جماجمهم، نتيجة للاستخدام المطول للتكنولوجيا مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. وتوصل باحثان من جامعة صن شاين كوست في أستراليا إلى هذا الاكتشاف الغريب، أثناء فحص 218 من فحوصات الأشعة السينية، لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً. ووجد الباحثون أن أكثر من 40 في المئة منهم طوروا نتوءات غريبة …




تعبيرية


كشفت دراسة نشرت أخيراً أن الشباب ربما يصابون بنتوءات تشبه القرون في جماجمهم، نتيجة للاستخدام المطول للتكنولوجيا مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وتوصل باحثان من جامعة صن شاين كوست في أستراليا إلى هذا الاكتشاف الغريب، أثناء فحص 218 من فحوصات الأشعة السينية، لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً. ووجد الباحثون أن أكثر من 40 في المئة منهم طوروا نتوءات غريبة في قاعدة جماجمهم.

ويقول الدكتور ديفيد شاهار والأستاذ المشارك مارك سايرز إن إمالة الرأس للأمام بشكل مستمر، والناجمة بشكل خاص عن زيادة استخدام الهواتف المحمولة وغيرها من الأجهزة المحمولة، يمكن أن تؤدي إلى تشكيل نتوءات في المنطقة من الجمجمة الواقعة فوق العنق مباشرة، وبحجم يتراوح ما بين 10 حتى 31 ملليمتر، بحسب صحيفة سي بي إس سكرمنتو.

وعادةً ما تُرى هذه الأنواع من النتوءات لدى كبار السن، وتنتج عن سوء وضعية الجلوس على المدى الطويل وتحمل إجهاد كبير على عظامهم. لكن البحث أظهر أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً كانوا أكثر عرضة للإصابة بالنتوءات من الأشخاص في الثلاثينيات أو الأربعينيات أو الخمسينيات من العمر.

وفي حديث لموقع بي بي سي، قال شاهار “أثناء استخدامنا للهواتف والأجهزة المحمولة تنحني أعناقنا وتكون أيدينا ثابتة إلى الأمام، وهذا يشكل ضغطاً كبيراً، لأن وزن الدماغ يبلغ حوالي 5 كيلوغرام، أي بوزن بطيخة”.

ويقول الباحثون إن هذه الظاهرة أكثر انتشاراً بين الرجال منها بين النساء، ولك لأن الرجال أكثر عرضة لاستخدام أجهزتهم لفترات زمنية أطول، لممارسة أنشطة مثل الألعاب أو متابعة الأحداث الرياضية، بينما النساء أكثر ميلاً لاستخدامها في أنشطة اجتماعية أقصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً