“تدوير” توضح حقيقة الشائعات حول “صرصور الليل المميت” في أبوظبي

“تدوير” توضح حقيقة الشائعات حول “صرصور الليل المميت” في أبوظبي

نفى مركز أبوظبي لإدارة النفايات، “تدوير” صحة الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، والخاص بالتحذير من ظهور حشرة صرصور الليل في أبوظبي، وأنه يؤدي إلى إصابات خطرة ومميته، مشيراً إلى أنه حشرة غير ضارة ولكنها مزعجة فقط خاصةً عندما يتكاثر في المنازل، وأكد المركز على قيامه بعمليات مكافحة جميع أنواع الآفات الناقلة للحشرات في إطار…




نفى مركز أبوظبي لإدارة النفايات، “تدوير” صحة الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، والخاص بالتحذير من ظهور حشرة صرصور الليل في أبوظبي، وأنه يؤدي إلى إصابات خطرة ومميته، مشيراً إلى أنه حشرة غير ضارة ولكنها مزعجة فقط خاصةً عندما يتكاثر في المنازل، وأكد المركز على قيامه بعمليات مكافحة جميع أنواع الآفات الناقلة للحشرات في إطار جهودها لتعزيز الاستدامة البيئية والحفاظ على الصحة العامة.

وتفصيلاً، أكد متخصصون في المركز لـ “الإمارات اليوم”، أن ما يسمى بـ”صرصور الليل” يعتبر نوع من الحشرات يعيش في الأماكن المظلمة والدافئة وبين الحشائش ويظهر ليلاً، والذكور منها تصدر أصواتاً للأنثى للتواصل وقد يسمع الصوت من مكان وتكون الحشرة في مكان آخر وهي حشرة غير ضارة بقدر ما هي مزعجة فقط، خاصةً عندما يتكاثر في المنازل، مشيرين إلى أن هذا النوع من الحشرات يعيش في الأماكن الرطبة الدافئة ويتغذى على النباتات المتعفنة والحيوانات الميتة، وكذلك يتغذى على بقايا الطعام المتناثر والسكريات ويحب السوائل المحلاة.

وأكدت تدوير تحقيق نجاحات كبيرة خلال عام 2018، في مكافحة الآفات الناقلة للحشرات، حيث بلغت نسب الإصابة بالآفات الناقلة للأمراض في أبوظبي 4.8% للصرصور الأميركي، و6.7% للقوارض، و1.6% للذباب، و1% للبعوض، مشيراً إلى تنفيذ عمليات مكافحة الحشرات في مصارف تصريف مياه الأمطار كل 15 يوماً، فيما يتم عمل مكافحة لفتحات الصرف الصحي مرة شهرياً، مشددة على أنها تستخدم أحدث الوسائل المتبعة عالمياً مثل استخدام مبيدات بيولوجية بتركيبات متطورة ذات فعالية عالية طويلة الأمد وذات تأثير آمن وسليم على البيئة، بالإضافة إلى الإجراءات الوقائية التي يتخذها المركز في مجال مكافحة البعوض، مثل رش قنوات صرف المياه بالمبيدات الحشرية.

ودعت تدوير الجمهور إلى عدم تداول مثل هذا الشائعات والاسهام في ترويجها حيث تنطوي على مخاطر كبيرة، واللجوء إلى الجهات الرسمية لاستيضاح الحقيقة حول الشائعات والرد عليها اعتمادا على الأسلوب العلمي.

جدير بالذكر أن صرصور الليل له جسم أسطواني ورأس مستديرة وأجنحة طويلة وساقين خلفيتين قويتين مع فخذين طويلين ويختبئ بين أوراق الشجر أو تحت أشياء مثل الصخور، والأخشاب أو حاويات القمامة، وتعود تسميته بهذا الاسم إلى أنه يصدر صوتاً عبارة عن صرير ويظهر في الليل فقط وفي الأماكن المظلمة، ومن أبسط الطرق للقضاء عليه هو إضاءة المكان وإشعال المصباح، وله عدة أسماء منها؛ سحير الليل وساير الليل – إلى جانب الجندب.

رابط المصدر للخبر

تعليق في ““تدوير” توضح حقيقة الشائعات حول “صرصور الليل المميت” في أبوظبي

اترك تعليقاً