يهود يتظاهرون: لا نعترف بإسرائيل ولن نخدم في جيشها

يهود يتظاهرون: لا نعترف بإسرائيل ولن نخدم في جيشها

قام المئات من عناصر حركة “ناطوري كارتا” اليهودية، أمس الجمعة، بالتظاهر أمام القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، احتجاجاً على التجنيد القسري، واعتقال ناشطات ضد تجنيد النساء في الجيش. وأعلنت حالة تأهب في القنصلية، فيما طلب مسؤولو الأمن من الموظفين الإسرائيليين البقاء داخل مبنى القنصلية أثناء المظاهرة، كما تم إغلاق مدخل المبنى لمدة ساعتين لتجنب الاحتكاك مع المتظاهرين، حسبما أورد موقع…




جانب من التظاهرات (أ ب)


قام المئات من عناصر حركة “ناطوري كارتا” اليهودية، أمس الجمعة، بالتظاهر أمام القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، احتجاجاً على التجنيد القسري، واعتقال ناشطات ضد تجنيد النساء في الجيش.

وأعلنت حالة تأهب في القنصلية، فيما طلب مسؤولو الأمن من الموظفين الإسرائيليين البقاء داخل مبنى القنصلية أثناء المظاهرة، كما تم إغلاق مدخل المبنى لمدة ساعتين لتجنب الاحتكاك مع المتظاهرين، حسبما أورد موقع “عرب 48″، اليوم السبت.
وكان المتظاهرون وصلوا بالحافلات من بروكلين للاحتجاج على اعتقال ثلاث ناشطات منظمة “حوموتايخ” التي تقدم استشارة قضائية للشابات قبل التجنيد، وقالوا إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلتهم وحققت معهم بشأن من أرسلهم.
ورفع المتظاهرون شعارات ضد إسرائيل وضد الجيش الإسرائيلي، وكان ضمنها “دولة إسرائيل تكره اليهود الأصليين”، و”لن نخدم في جيش دولة لا نعترف بها”، و”أوقفوا إجبار اليهود على التجند للجيش الصهيوني”.
وقال منظم المظاهرة، الراف هرشل كلار، إن “الصهيونية هي حركة جديدة تحاول استبدال الدين بالقومية، وبذلك تدمر الإيمان اليهودي وتطبيقه”، مضيفاً أن “الجيش الإسرائيلي والحروب التي يبادر إليها تتعارض مع اليهودية”.
وأشار إلى أن “المحرك الأساسي للحكومة الإسرائيلية مع قوانين التجنيد الحالية هو استيعاب اليهود المتدينين في الثقافة والمجتمع العام، ولهذا السبب يستثمرون في تجنيد الشبان والشابات المتدينين. يستخدمون الشابات لاستكمال سقف التجنيد”.

يشار إلى أن حركة “ناطوري كارتا” والتي تعني “حراس المدينة”، هي يهودية أورثوذكسية ترفض الصهيونية، وتعارض إقامة دولة إسرائيل، ولا تعترف بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً