بلدية مدينة أبوظبي تطلق حملتها لتوعية الشركات والعمال بتطبيقات قانون حظر العمل وقت الظهيرة

بلدية مدينة أبوظبي تطلق حملتها لتوعية الشركات والعمال بتطبيقات قانون حظر العمل وقت الظهيرة

أطلقت بلدية مدينة أبوظبي متمثلة بإدارة البيئة والصحة والسلامة وبالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتوطين حملة شاملة تستهدف توعية الشركات والعمال بشأن أهمية تطبيق القرار الوزاري (365) لسنة 2018 في شأن تحديد ساعات العمل وقت الظهيرة، والذي بدأ تطبيقه منذ يوم السبت 15 يونيو الجاري، ويستمر الحظر حتى يوم الأحد 15 سبتمبر من العام الجاري…




أطلقت بلدية مدينة أبوظبي متمثلة بإدارة البيئة والصحة والسلامة وبالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتوطين حملة شاملة تستهدف توعية الشركات والعمال بشأن أهمية تطبيق القرار الوزاري (365) لسنة 2018 في شأن تحديد ساعات العمل وقت الظهيرة، والذي بدأ تطبيقه منذ يوم السبت 15 يونيو الجاري، ويستمر الحظر حتى يوم الأحد 15 سبتمبر من العام الجاري 2019.

من جانبها أكدت مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة الدكتورة هدى السالمي أن الحملة تركز على العديد من المحاور من أهمها: تبيان الآثار الصحية السلبية للإصابة بالإجهاد الحراري، محذرة من أخطار هذا الإجهاد على صحة وسلامة العمال ، داعية إلى أهمية اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للحد من الإصابات بهذا الخطر ، مشيرة أن فرق الإدارة عملت على رفع الوعي لدى القائمين على إدارة المواقع الإنشائية والمختصين في شأن البيئة والصحة والسلامة، وحثهم للقيام بدورهم في تطبيق ومراقبة الالتزام بمتطلبات القرار، وتوفير متطلبات سلامة العمال وحمايتهم من الإصابة نتيجة لتعرضهم لأشعة الشمس المباشرة، أو الإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

وأكدت السالمي أن تطبيق القرار القاضي بحظر العمل وقت الظهر ينسجم مع استراتيجية البلدية الرامية إلى توفير بيئة العمل الآمنة للعاملين، ويتطابق مع رسالتها الهادفة لتقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة، مؤكدة أن هذا القرار أيضا يؤكد حرص المؤسسات والدوائر على صون حياة وصحة العاملين، وتطبيق أرفع المعايير الإنسانية والصحية والتي من شأنها توفير الحماية اللازمة للعاملين في المناطق المعرضة لأشعة الشمس المباشرة.

وأوضحت مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة أن الحملة تتضمن توزيع نشرات توعوية، وعقد ورش عمل توعوية لشركات قطاع البناء في مقر البلدية وفي المواقع الإنشائية ذاتها، بهدف تعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة والإلمام بمتطلبات تنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقايتهم من الحر وآثاره الصحية السلبية.

وتحرص البلدية من خلال الحملة وبرامجها المختلفة على توعية العمال الذين يعملون تحت أشعة الشمس، خصوصاً في فصل الصيف، حيث من الممكن أن يتعرضوا إلى العديد من الأمراض والإصابات ومن أهمها الإجهاد الحراري.

والتشديد على أرباب العمل لتوفير التوعية والتدريب اللازم للعاملين لديهم لفهم تأثيرات الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه، كما تهيب البلدية بالمسؤولين عن المواقع الإنشائية الميدانية اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العاملين من الإجهاد الحراري مثل توفير فترات للراحة، والمياه بشكل دائم، والأماكن المظللة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً