«سلامة دارك» خفّضت حرائق المباني والمنشآت 27 % في النصف الأول من 2019

«سلامة دارك» خفّضت حرائق المباني والمنشآت 27 % في النصف الأول من 2019

كشف اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، أن حملة «سلامة دارك» ساهمت في انخفاض نسبة حرائق المباني والمنشآت خلال النصف الأول من العام الجاري 2019 بنسبة بلغت 27 % مقارنة بما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2018، وذلك بعد نجحت حملة «سلامة دارك» في أن تكون العنوان الرئيسي لكافة أنشطة الدفاع…

كشف اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، أن حملة «سلامة دارك» ساهمت في انخفاض نسبة حرائق المباني والمنشآت خلال النصف الأول من العام الجاري 2019 بنسبة بلغت 27 % مقارنة بما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2018، وذلك بعد نجحت حملة «سلامة دارك» في أن تكون العنوان الرئيسي لكافة أنشطة الدفاع المدني بالدولة خلال النصف الأول من العام.

ختام

وأعلنت القيادة العامة للدفاع المدني ختام الفعاليات التوعوية بالحملة الرئيسية الأولى «سلامة دارك»، والتي تم إطلاقها بالتعاون مع إدارات الدفاع المدني الإقليمية، وبالتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، وذلك ضمن خطة التوعية الرئيسية لعام 2019.

وتضمنت حملة «سلامة دارك» والتي استمرت أنشطتها على مدار ثلاثة أشهر متتالية هي مارس وأبريل ومايو، على عدة مبادرات فرعية، تتمثل في «ثقافة التعامل مع الحريق» وتشمل إجراءات السلامة في المنزل، والتعريف بأنواع طفايات الحريق وكيفية استخدامها، و«رمضان آمن» و«ربات البيوت».

فعاليات

وتضمنت الحملة فعاليات توعوية متنوعة شملت إطلاق فيديوهات على مدار أشهر الحملة تناولت مواضيع الإسعافات الأولية من الحرائق، وطرق الوقاية من حرائق المطبخ، واشتراطات الخيم الرمضانية، وأنواع الطفايات وعدداً من الموضوعات المتعلقة بالوقاية والسلامة العامة.

تفاعل

وأشار المرزوقي إلى أن الحملة شهدت تفاعلاً كبيراً من خلال وسائل التواصل الاجتماعي عبر هاشتاغ # سلامة_دارك ووصل عدد المستفيدين المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، وإنستجرام، وتويتر، ويوتيوب إلى ( 1752458 ) متابعاً ومستفيداً، وذلك كنتيجة لإحصائية صادرة عن إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية.

وأكد قائد عام الدفاع المدني أهمية العمل التشاركي التكاملي، حيث شارك عدد كبير من الشركاء والمؤسسات الوطنية في الحملة من بينها «الإسعاف الوطني، و»اتصالات«و»دو«و»الإمارات للإطفاء ” وغيرها، إلى جانب تفاعل مجتمعي من الأفراد الذين أسهموا في إثراء محتويات الحملة عبر مشاركاتهم القيمة، حيث تضمنت الحملة عدداً من المسابقات الجماهيرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي كان الهدف الرئيسي منها تعزيز التوعية المجتمعية في مجالات الوقاية من الحرائق، والسلامة العامة، وتعزيز المسؤولية المجتمعية للشركات والأفراد.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً