رئيسة جورجيا: روسيا “عدو ومحتل”

رئيسة جورجيا: روسيا “عدو ومحتل”

وصفت رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي، اليوم الجمعة، روسيا، بأنها “عدو ومحتل” واتهمت موسكو بالمساعدة في إشعال احتجاجات اجتاحت العاصمة تفليس لكن الكرملين اتهم اليوم الجمعة، سياسيين جورجيين متطرفين بالمسؤولية عما وصفه بأنه “تحريض ضد روسيا”. وجاء بيان الرئيسة القوي بعد مشاهد العنف في العاصمة الجورجية تفليس حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وأطلقت الرصاص المطاطي على الحشود الغاضبة…




رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي (أرشيف)


وصفت رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي، اليوم الجمعة، روسيا، بأنها “عدو ومحتل” واتهمت موسكو بالمساعدة في إشعال احتجاجات اجتاحت العاصمة تفليس لكن الكرملين اتهم اليوم الجمعة، سياسيين جورجيين متطرفين بالمسؤولية عما وصفه بأنه “تحريض ضد روسيا”.

وجاء بيان الرئيسة القوي بعد مشاهد العنف في العاصمة الجورجية تفليس حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وأطلقت الرصاص المطاطي على الحشود الغاضبة بسبب زيارة عضو في البرلمان الروسي لمنعها من اقتحام مبنى البرلمان.

وأصيب المئات من المحتجين وأفراد الأمن في الاشتباكات بعضهم إصابته خطيرة حيث حاول المحتجون اقتحام صفوف شرطة مكافحة الشغب ورشقوهم بالزجاجات والحجارة وجذبوا الدروع الواقية مما أثار رد فعل عنيفاً من الشرطة.

واستقال إيراكلي كوباخيدزه رئيس البرلمان الجورجي اليوم الجمعة تلبية لأحد مطالب المحتجين.

وكان المحتجون غاضبين بسبب زيارة سيرغي غافريلوف عضو مجلس النواب الروسي للمشاركة في الجمعية البرلمانية الدولية للأرثوذكس التي تسعى لتعزيز الروابط بين البرلمانيين الأرثوذكس.

وألقى غافريلوف كلمة باللغة الروسية جالساً على مقعد رئيس البرلمان الجورجي مما أثار حفيظة بعض السياسيين والجورجيين الذين يريدون أن تبقى روسيا بمنأى عن السيطرة على بلدهم.

وقال غافريلوف في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم الجمعة، إنه “يعتقد أن الاحتجاجات جرى الإعداد لها سلفاً”.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن “سلامة غافريلوف وغيره من أفراد الوفد الروسي تعرضت للخطر” مضيفا أن موسكو قلقة بشدة نظراً لأن جورجيا مقصد مهم للسائحين الروس.

وكتبت الرئيسة على صفحتها على فيس بوك: “روسيا عدو ومحتل. قد يكون الطابور الخامس الذي تديره أكثر خطراً من العدوان السافر”.

وأضافت “روسيا هي المستفيد الوحيد من الانقسام في البلد والمجتمع والصدام الداخلي وهذا هو أقوى سلاح اليوم”.

وقالت المتحدثة باسم الرئيسة إنها “تعتزم قطع زيارتها الرسمية لروسيا البيضاء والعودة إلى البلاد في ظل الأحداث”.

ودعت المعارضة، التي استغلت حالة الغضب للضغط من أجل مطالب أخرى، الناس للخروج إلى الشوارع مجدداً مساء الجمعة.

ويطالب نواب البرلمان من المعارضة باستقالة وزير الداخلية ورئيس جهاز أمن الدولة على خلفية الحدث الذي أشعل الاحتجاجات.

وقال شاهد إن “الشارع الرئيسي أمام مبنى البرلمان كان مغلقاً اليوم الجمعة، أمام حركة المرور بينما فرضت الشرطة حراسة مشددة على المبنى نفسه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً