دراسة تربط بين أمراض اللثة وسرطان الكبد

دراسة تربط بين أمراض اللثة وسرطان الكبد

أظهرت نتائج دراسة موسّعة أن من لديهم مشاكل متكرّرة في اللثة مثل النزيف والالتهابات أو فقدان الأسنان يرتفع لديهم خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 75 بالمائة. وتتسق هذه النتيجة مع مجموعة من الآثار الجانبية لأمراض اللثة تم تسليط الضوء عليها مؤخراً، ومنها أمراض القلب والسكري. يتزايد خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 75 بالمائة نتيجة التهابات اللثة المزمنة، والنزيف …




صحة اللثة تؤثر على الكبد والقلب (تعبيرية)


أظهرت نتائج دراسة موسّعة أن من لديهم مشاكل متكرّرة في اللثة مثل النزيف والالتهابات أو فقدان الأسنان يرتفع لديهم خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 75 بالمائة. وتتسق هذه النتيجة مع مجموعة من الآثار الجانبية لأمراض اللثة تم تسليط الضوء عليها مؤخراً، ومنها أمراض القلب والسكري.

يتزايد خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 75 بالمائة نتيجة التهابات اللثة المزمنة، والنزيف المتكرر، وفقدان الأسنان

وأجريت الدراسة في جامعة كوين، واعتمدت على بيانات 490 ألف شخص في إسكتلندا وويلز وإنجلترا، وتراوحت أعمارهم بين 40 و69 عاماً خلال الفترة بين عامي 2006 و2010.

ويعتبر سرطان الكبد من بين الأورام التي يتزايد انتشارها في السنوات الأخيرة، وتفيد التقارير الطبية الأمريكية بأن عدد المصابين به في الولايات المتحدة قد تضاعف 3 مرات منذ عام 1980 وحتى عام 2018.

ودعت توصيات الدراسة التي تمتاز باعتمادها على قاعدة بيانات واسعة إلى الاهتمام بصحة الفم، والعناية باللثة كوسيلة وقائية من سرطان الكبد والجهاز الهضمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً