سلوكيات تربوية سلبية تؤذي الأطفال!

سلوكيات تربوية سلبية تؤذي الأطفال!

يحاول الأبوين تربية أبنائهم بطريقة جيدة حتى يكبروا بشكل سوي ويحققوا النجاح في حياتهم، لكن الأمر ليس بالهين ويجعلهم يواجهون بعض الصعوبات التي يتم حلها بطرق تربوية غير سليمة تؤذي الأطفال. لذلك جمعنا في مقال اليوم أبرز السلوكيات التربوية السلبية حسب خبراء التربية.المقارنة تعتبر المقارنة من أبرز السلوكيات الرائجة في مجتمعنا، حيث يربط الأهل …

يحاول الأبوين تربية أبنائهم بطريقة جيدة حتى يكبروا بشكل سوي ويحققوا النجاح في حياتهم، لكن الأمر ليس بالهين ويجعلهم يواجهون بعض الصعوبات التي يتم حلها بطرق تربوية غير سليمة تؤذي الأطفال. لذلك جمعنا في مقال اليوم أبرز السلوكيات التربوية السلبية حسب خبراء التربية.

  • المقارنة

تعتبر المقارنة من أبرز السلوكيات الرائجة في مجتمعنا، حيث يربط الأهل نتائج طفلهم بأطفال آخرين في محيطهم دون الأخذ بعين الاعتبار بالتفاوت في القدرات والإمكانيات. طريقة تتسبب في تقزيم الطفل وتحطيم نموه الذاتي.

  • الضرب

يرتكب الأطفال أحيانا بعض الأخطاء الصغيرة أو الكبيرة دون قصد فلا يجد الأولياء أي عقاب سوى الضرب الذي يكون بوسائل مختلفة غير مقبولة لن تتسبب إلا في إيذائهم نفسيا عوضا عن تعليمهم أخطائهم. ليس هذا فقط فالضرب يجعل الطفل عدواني ويجعله لا يتعامل إلا بالقوة مع غيره.

  • الوعيد والتهديد

ما إن تفقدي سيدتي أعصابك حتى ينطلق سيل من التهديدات التي قد تخيف الطفل حتى لو لم تنفذي الأمر، وهي طريقة تمس بالاستقرار النفسي للطفل وتدفعه لعالم من الاضطرابات والبحث عن ملجأ بديل!

  • السخرية

إن فشل في القيام بأمر أو لم يحصل على علامة جيدة في الامتحان حتى يطلق عليه الأهل وابلا من السخرية ثم يصبح حديث الأقارب والتبرير هو تحفيزه ليظهر أفضل ما عنده! أسلوب تربوي سلبي يسلب الطفل الثقة في نفسه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً