تصاعد ردود الفعل الشعبية على إساءة بيلا حديد

تصاعد ردود الفعل الشعبية على إساءة بيلا حديد

تصاعدت ردود الفعل الشعبية الغاضبة على الإساءة، التي قامت بها عارضة الأزياء المدعوة بيلا حديد، بعد نشرها صورة مسيئة لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وسط مطالب متنامية لشركة “ديور” بوقف التعاون مع العارضة التي تعدّ الوجه الإعلاني للدار.

تصاعدت ردود الفعل الشعبية الغاضبة على الإساءة، التي قامت بها عارضة الأزياء المدعوة بيلا حديد، بعد نشرها صورة مسيئة لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وسط مطالب متنامية لشركة “ديور” بوقف التعاون مع العارضة التي تعدّ الوجه الإعلاني للدار.

وقامت مراكز تسوّق رئيسة في الدولة بإجراءات بحق العارضة، إذ أعلن “مول الإمارات” عن إلغاء حدث خلال الأسبوع المقبل من المقرر أن تشارك فيه العارضة باعتبارها الوجه الإعلاني لدار ديور.

وتردد أن هذا الغضب الشعبي دفع شركة “ديور” لسحب كل الملصقات الإعلانية التي تظهر فيها حديد من كل مراكز التسوق.

كما قامت مراكز تسوق رئيسية، من بينها مول دبي ومول الإمارات، بإبلاغ الشركات المالكة للعلامات التجارية التي يتم تسويقها في هذه المراكز بضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن.

ولم يستبعد بعض المراقبين أن تضطر “ديور” إلى إلغاء عقدها مع بيلا حديد، خوفاً من أن تؤثر النقمة الشعبية عليها في مبيعات الدار بمختلف أنحاء المنطقة.

وعلى الرغم من أن بيلا حديد حاولت التراجع عن الإساءة بنشرها اعتذاراً، فإن الاعتذار لم يحظَ بأي قبول لدى الجمهور في الإمارات والسعودية وبقية أنحاء المنطقة، وهو ما تجسّد في التغريدات الكثيفة التي نُشرت في هاشتاغات منددة، باللغتين الإنجليزية والعربية، إذ عبّر مغردون خليجيون وعرب وغربيون عن احتجاجهم تحت هاشتاغ «#BellaHadidIsRacist»، أي «بيلا حديد عنصرية».

وقال مغرد يدعى إبراهيم إن بيلا حديد سبق أن أساءت إلى الإمارات والسعودية، وحاولت التدخل في قضايا سياسية لا تفقه فيها شيئاً، بينما عبّر “العهد” عن غضبه بالقول: “يجب محاسبتها على العنصرية البشعة”، وكتب “نون”: “اعتذارك غير مقبول”.

كما انتشر هاشتاغ آخر «#بيلا_حديد» تميز بمشاركات كثيفة تدافع عن مكانة دولة الإمارات والسعودية، وإسهامات الدولتين في نشر ثقافة الحوار والتسامح ودعم الاستقرار بالدول العربية، وحماية الأمن القومي العربي ضد أخطر التهديدات التي تواجهها المنطقة منذ عقود.

وكتبت سارة في تغريدة بالإنجليزية إن بيلا حديد تهاجم الإمارات والسعودية بدلاً من مهاجمة إسرائيل، التي تحتل أراضي الفلسطينيين. وكتب هاني أن بيلا أساءت إلى الإمارات والسعودية بموقف مؤسف. وأشار “أحمد” إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها حديد إلى استخدام رموز عنصرية. وكتب العجمي في تغريدة بالإنجليزية: “قبل أن تقومي بالإساءة، انظري إلى نفسك في المرآة، وفكري ما الذي فعلتِه لنفسك؟ قلبك مليء بالغيرة والحسد”.

ودعا مغردون أصدقاءهم ومتابعيهم إلى إعلان موقف تجاه الإساءة لدول عربية تقف في الصفوف الأمامية لحماية مصالح العرب، في الوقت الذي تتزايد فيه التهديدات من كل حدب وصوب ضد الدول العربية الرافضة للمشاريع الطائفية والإرهابية. وعبّر “الفخر” عن استغرابه من موجة الإساءة التي تتعرض لها الدول العربية المناهضة للتدخلات الخارجية في المنطقة، ودعا المغردين إلى الحذر من الوقوع في أفخاخ أعداء المنطقة.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً