حبس عربي وأفريقي اشتركا في سرقة مليون درهم من تاجر ذهب

حبس عربي وأفريقي اشتركا في سرقة مليون درهم من تاجر ذهب

أصدرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي اليوم حكماً بحبس عربي وأفريقي مدة 3 سنوات والإبعاد عن الدولة،  لإدانتهما في مشاركة 6 آخرين، من جنسيات مختلفة بتهمة خطف شاب آسيوي في العشرينيات من عمره، وسرقة مليون درهم عائدة لشقيقه وشريكه اللذين يعملان في تجارة الذهب.

أصدرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي اليوم حكماً بحبس عربي وأفريقي مدة 3 سنوات والإبعاد عن الدولة، لإدانتهما في مشاركة 6 آخرين، من جنسيات مختلفة بتهمة خطف شاب آسيوي في العشرينيات من عمره، وسرقة مليون درهم عائدة لشقيقه وشريكه اللذين يعملان في تجارة الذهب.

وتشير تفاصيل هذه الواقعة التي جرت في يناير 2016 الى ان المتهمين انتحلوا صفة عامة وباستعمال القوة بغرض الكسب، والادعاء بأنهم من رجال التحريات، ونقلوا المجني عليه في مركبتهم إلى ساحة رملية لارتكاب واقعة السرقة التي سبقها اعتداء بالضرب عليه .

كما جاء أن العقل المدبر للجريمة هو اثنان من المتهمين خططا في البداية للاحتيال على تاجر ذهب آسيوي للاستيلاء على أمواله بإيهامه ببيع سبائك ذهب مهربة، بيد أنها في واقع الحال مزيفة، فتواصلا معه وطلبا منه الحضور إلى أحد فنادق إمارة دبي لعرضها عليه من أجل شرائها، إلا أن التاجر طلب فحصها قبل اتمام الصفقة، فاختلفا وبطلت البيعة، عندها راحا يفكران بتغيير الخطة من احتيال إلى سرقة أموال، ونجحا في ذلك عندما أعادا الاتصال به في اليوم التالي وأبلغاه موافقتهما على عملية الفحص، فحضر إلى الفندق ومعه المليون درهم، يرافقه شقيق شريكه وهو الشخص الذي تم اختطافه في هذه الواقعة.

وبينت التحقيقات أن الطرفين اتفقا على أن يتسلم التاجر حقيبة السبائك ليتوجه بها إلى سوق الذهب لفحصها، وأن يترك المبلغ المذكور مع مرافقه ، وهي الفرصة التي استثمرها المتهمان حينما استعانا بمتهمين اثنين آخرين، استدعياهما بموجب اتفاق مسبق معهما، للحضور إلى الفندق والادعاء أمام “المرافق” بأنهما من رجال التحريات، حيث طلبا منه إبراز بطاقة هويته ، واصطحباه إلى مركبتهما التي كانت متوقفة أمام الفندق بحجة إبراز هويتيهما العسكرية لإثبات أنهما من رجال المباحث، وهناك أبلغاه بضرورة الركوب معهما بذريعة نقله إلى مركز شرطة ، فصعد معهما ليكتشف وجود متهم آخر وهو السائق، ومن ثم اتجها به إلى منطقة رملية قريبة من “فيستيفال سيتي” قبل أن يسرقا من يده بالقوة حقيبة الأموال التي تركها التاجر معه، أثناء الإيعاز إليه بالنزول من السيارة، ويتركاه في المكان بعد ضربه والاستيلاء على هاتفه المتحرك.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً