أحمد بالهول الفلاسي: مستمرون في تطوير ملف التعليم العالي والوصول إلى أفضل التصنيفات العالمية للجامعات

أكد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن "دولة الإمارات ماضية بكل عزم وثبات نحو المستقبل، وإعداد كوادر بشرية، وكفاءات علمية مدربة لتحقيق الريادة في المجالات كافة".

أحمد بالهول الفلاسي: مستمرون في تطوير ملف التعليم العالي والوصول إلى أفضل التصنيفات العالمية للجامعات

أكد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن “دولة الإمارات ماضية بكل عزم وثبات نحو المستقبل، وإعداد كوادر بشرية، وكفاءات علمية مدربة لتحقيق الريادة في المجالات كافة”.

أكد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن “دولة الإمارات ماضية بكل عزم وثبات نحو المستقبل، وإعداد كوادر بشرية، وكفاءات علمية مدربة لتحقيق الريادة في المجالات كافة”.

وقال معاليه بمناسبة تصدر دولة الإمارات الدول الأكثر تمثيلاً في تصنيف QS العالمي للجامعات في منطقة الشرق الأوسط لعام 2020: “بدعم ورعاية قيادتنا الرشيدة، حققت دولة الإمارات العديد من الإنجازات في مجال التعليم العالي بفضل تهيئة المناخ لازدهار جهود البحث العلمي وإنشاء الصروح الأكاديمية المرموقة، وإطلاق العديد من المبادرات الاستراتيجية التي عززت تنافسية التعليم العالي، وجعلت من جامعات الإمارات نموذجاً عالمياً في جميع المجالات العلمية والبحثية”.

وأضاف معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي: “يعد هذا الإنجاز، أحد المؤشرات الوطنية المهمة في تحقيق تقدم ملموس في تصنيف الجامعات الإماراتية على المستوي الإقليمي والعالمي، كما أنه نتاج جهد كبير من قبل فرق العمل والخبرات الوطنية في مجال التعليم العالي، الذين يثبتون كل يوم أننا قادرون على التميز وتخريج جيل جديد متسلح بالعلم والمعرفة والتجارب والمهارات الضرورية”.

وأضاف: “إن تصدر دولة الإمارات الدول الأكثر تمثيلاً في المنطقة هو شهادة عالمية بجودة التعليم العالي في الدولة، ويعزز من تنافسيتها في مجال التعليم العالي عالمياً”، مشيراً إلى أن هناك مؤشرا وطنيا معنيا بنسبة مؤسسات التعليم العالي الحاصلة على اعتمادات دولية.

وتابع معاليه أن “وزارة التربية والتعليم حريصة على تحفيز مؤسسات التعليم العالي للحصول على الاعتمادات الدولية من خلال توفير التسهيلات اللازمة في معايير ترخيص برامج أكاديمية توفر المهارات اللازمة للطلبة الجامعيين، وتضعهم في مصاف خريجي أفضل الجامعات في العالم”.

وأشار معاليه إلى أن “قطاع التعليم العالي في الدولة وعلى الرغم من حداثته، أصبح ينافس عالمياً أعرق الجامعات التي يتجاوز عمرها الأكاديمي أكثر من قرن من الزمان، نظراً للاهتمام الكبير التي توليه الدولة بهذا القطاع الذي يشكل أحد الروافد الأساسية في مسيرة التنمية الشاملة واستشراف المستقبل.

واختتم معاليه قائلاً: “مستمرون في تطوير ملف التعليم العالي والوصول إلى أفضل التصنيفات العالمية للجامعات، وتحويل دولة الإمارات إلى وجهة عالمية للعلوم والأبحاث وتطبيقاتها في مختلف المجالات”.

وتصدرت دولة الإمارات الدول الأكثر تمثيلاً في تصنيف QS العالمي للجامعات في منطقة الشرق الأوسط لعام 2020 في النسخة السادسة عشرة من QS World University Rankings ( تصنيف QA العالمي للجامعات) لعام 2020 بـ 8 جامعات من أصل 38. وجاءت جامعة خليفة على رأس قائمة جامعات دولة الإمارات، تليها جامعة الإمارات، ثم الجامعة الأمريكية في الشارقة، والجامعة الأمريكية بدبي، وجامعة الشارقة، وجامعة زايد، وجامعة أبوظبي، وجامعة عجمان.

وذكر تقرير التصنيف إن جامعات الإمارات الثماني شهدت تقدماً ملموساً في التصنيف، حيث استفادت من ردود الفعل الإيجابية المتزايدة من أكثر من 94 ألف أكاديمي شملهم استطلاع QS.

رابط المصدر للخبر