العمليات القيصرية تزيد احتمال إصابة الأطفال بالبدانة

العمليات القيصرية تزيد احتمال إصابة الأطفال بالبدانة

تلجأ العديد من النساء إلى العمليات القيصرية حتى لو لم تكن ضرورية للتخلص من آلام وصعوبات الولادة، إلا أن دراسة جديدة تحذر من خطر هذه العمليات على صحة الطفل في المستقبل. ويقول العلماء إن على الأمهات تجنب الخضوع للعمليات القيصرية قدر الإمكان، لأنها تزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالبدانة.وتشير الأبحاث، إلى أن البكتيريا الأولى التي …




تعبيرية


تلجأ العديد من النساء إلى العمليات القيصرية حتى لو لم تكن ضرورية للتخلص من آلام وصعوبات الولادة، إلا أن دراسة جديدة تحذر من خطر هذه العمليات على صحة الطفل في المستقبل.

ويقول العلماء إن على الأمهات تجنب الخضوع للعمليات القيصرية قدر الإمكان، لأنها تزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالبدانة.

وتشير الأبحاث، إلى أن البكتيريا الأولى التي يتواصل معها الطفل المولود حديثاً، تلعب دوراً رئيسياً في تحديد صحته مدى الحياة، بحسب صحيفة “ديلي ميل البريطانية.

ويقول الباحثون في كلية كينجز كوليج في لندن “إن الأطفال الذين يولدون بشكل طبيعي يتعرضون لمجموعة من البكتيريا المفيدة أثناء مرورهم عبر قناة الولادة، في حين يُحرم الأطفال المولودون بعمليات قيصرية من ذلك، مما يزيد من خطر إصابتهم بالبدانة والربو واضطرابات المناعة”.

وشدد البروفيسور تيم سبيكتور على ضرورة زيادة الوعي بمخاطر العمليات القيصرية، التي تشكل حوالي ربع حالات الولادة في بريطانيا.

وقال متحدثاً أمام الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء في لندن “كل حيوان ثديي يحصل على ميكروباته الخاصة عندما يمر عبر قناة الولادة. وكلما كانت هذه الميكروبات أكثر تنوعاً يكون بحالة صحية أفضل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً