القبض على 31 بائعا متجولا في الشارقة

القبض على 31 بائعا متجولا في الشارقة

أطلقت شرطة الشارقة حملة مشتركة لضبط الباعة الجوالين الذين يتخذون من الشوارع والتقاطعات المرورية موقعا لعرض السلع للبيع على أفراد الجمهور وذلك في إطار جهودها الرامية إلى المحافظة على سلامة أفراد المجتمع والحد من السلوكيات والممارسات المخلة بالقوانين والتي تعد تشويها للمظهر الحضاري.

url


أطلقت شرطة الشارقة حملة مشتركة لضبط الباعة الجوالين الذين يتخذون من الشوارع والتقاطعات المرورية موقعا لعرض السلع للبيع على أفراد الجمهور وذلك في إطار جهودها الرامية إلى المحافظة على سلامة أفراد المجتمع والحد من السلوكيات والممارسات المخلة بالقوانين والتي تعد تشويها للمظهر الحضاري.

وأسفرت الحملة التي انطلقت أوائل الأسبوع الماضي والتي تشارك بها فرق من إدارة المرور والدوريات ، وإدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة عن ضبط 31 من الباعة الجوالين من مختلف الجنسيات الآسيوية ، ممن كانوا يقومون بعرض السلع الهامشية ومجهولة المصدر وعبوات المياه والمشروبات على أفراد الجمهور في عدد من التقاطعات المرورية والدوارات والشوارع الداخلية والخارجية بمدينة الشارقة ، كما شملت الحملة بعض الباعة الجوالين بالمناطق الصناعية و الأحياء السكنية المختلفة بمدينة الشارقة ، والذين لا يحملون تراخيص تخولهم بالقيام بمثل هذه الأعمال، حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وأوضح مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة المقدم محمد علاي النقبي، أن الحملة التي تم إطلاقها بالتعاون والتنسيق بين إدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة وإدارة التحريات والمباحث الجنائية ، تهدف إلى الحد من ظاهرة قيام بعض الأشخاص بعرض السلع في الشوارع العامة وعند التقاطعات، وقيام بعضهم بالتجول بين المركبات المتوقفة عند الإشارات الضوئية أو مداخل الدوارات ، مما يعرضهم لخطر الحوادث المرورية ويتسبب في عرقلة حركة السير والمرور حيث يتم ضبطهم وفق الإجراءات النظامية ، وتسليمهم إلى الجهات المختصة ، توطئة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وأكد المقدم النقبي على استمرار الحملة المشتركة في ضبط المخالفين والتصدي لكافة الظواهر السلبية والأعمال والسلوكيات المخالفة للنظم والقوانين ، داعيا أفراد المجتمع الى عدم التعامل مع الباعة الجوالين ، ودعم جهود الشرطة والتعاون معها في الابلاغ عن أماكن تواجدهم سواء كانوا على الشوارع العامة ، أو الأشخاص الذين يقومون بطرق أبواب المنازل والوحدات السكنية ، والذين يرتبط نشاطهم بالعديد من الجرائم والمخالفات ، و يوجد بينهم عدد كبير من المخالفين الذين لا يترددون في ارتكاب مختلف الجرائم سعيا للحصول على المال بأي ثمن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً