البرلمان العربي يصنف ميليشيا الحوثي «جماعة إرهابية»

البرلمان العربي يصنف ميليشيا الحوثي «جماعة إرهابية»

أعلن البرلمان العربي تصنيف ميليشيا الحوثي الانقلابية جماعة إرهابية، مطالباً جامعة الدول العربية والأمم المتحدة بتصنيفها جماعة إرهابية نظراً لتعمدها استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، كما أدان التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، واستمرار احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى).

أعلن البرلمان العربي تصنيف ميليشيا الحوثي الانقلابية جماعة إرهابية، مطالباً جامعة الدول العربية والأمم المتحدة بتصنيفها جماعة إرهابية نظراً لتعمدها استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، كما أدان التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، واستمرار احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى).

جاء ذلك في قرار للبرلمان العربي بشأن «الهجوم الإرهابي على منشآت مدنية بالمملكة العربية السعودية، وسفن تجارية بالمياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة وفي بحر عُمان» صدر في ختام أعمال الجلسة العامة الرابعة من دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان التي عقدت أمس في القاهرة برئاسة رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي، وحضور رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني.

وطالب البرلمان العربي الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بموقفٍ حازمٍ وفوري بتصنيف ميليشيا الحوثي الإيرانية جماعة إرهابية، لانتهاكها الصارخ للقانون الدولي وتعمدها الاستهداف المتكرر للمنشآت المدنية والحيوية في المملكة العربية السعودية بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة، وملاحقة قادتها ومموليها وداعميها، سواء كانوا دولاً أو جماعات.

وأدان بأشد العبارات قيام ميليشيا الحوثي الانقلابية باستهداف محطتي ضخ نفط بالمملكة العربية السعودية باستخدام طائرات «درون» المسيّرة، واستهداف مطار أبها الدولي.

كما أدان بأشد العبارات الأعمال التخريبية التي طالت أربع سفن تجارية لعددٍ من الدول في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وسفينتين لنقل النفط في بحر عُمان، مؤكداً تضامنه التام ووقوفه مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في الحفاظ على أمنهما واستقرارهما، ومساندتهما في كل ما تتخذانه من إجراءات لحماية أمنهما وسلامة مواطنيهما، وصيانة الأمن القومي العربي.

واستنكر البرلمان العربي التدخلات السلبية لإيران في الشؤون الداخلية للدول العربية بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، وذلك من خلال التصريحات التي تُهدد فيها أمن وسلامة دول الخليج العربية، وإغلاق مضيق هرمز الذي يُعد مضيقاً دولياً للملاحة الدولية لا يجوز التعرض له أو المساس به، أو تحريك ميليشياتها الإرهابية داخل الدول العربية لزعزعة الأمن والاستقرار بها.

كما أدان استمرار عمليات إطلاق ميليشيا الحوثي للصواريخ البالستية إيرانية الصنع على المملكة العربية السعودية من الأراضي اليمنية التي بلغ عددها أكثر من 225 صاروخاً وإطلاقها لبعض منها باتجاه مدينة مكة المكرمة استهدافاً للمقدسات الإسلامية في تحد صارخٍ لمشاعر جميع المسلمين واعتداءٍ آثمٍ على حرمة بيت الله الحرام.

تهديدات إيران

وأكد البرلمان العربي التأييد التام للقرارات التي صدرت عن القمة العربية الطارئة التي عُقدت بمكة المكرمة، داعياً جامعة الدول العربية إلى رفع ملف التهديدات التي تقوم بها إيران وتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية إلى مجلس الأمن الدولي لإيقاف هذه التدخلات.

وطالب البرلمان العربي مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه ما تقوم به إيران بانتهاك حقوق السيادة للجمهورية اليمنية وتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية لميليشيا الحوثي الانقلابية بهدف زعزعة الأمن في المنطقة وإدامة الفوضى، وإلزام إيران بقرار مجلس الأمن رقم (2216) الذي يحظر توريد الأسلحة للحوثيين.

واستنكر البرلمان العربي أيضاً التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، بما في ذلك تكوين ودعم الميليشيات ومساندة الجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية، وتدريب الإرهابيين ومدّهم بالأسلحة، وتأجيج الطائفية لزعزعة الأمن والاستقرار في المملكة.

كما أدان استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث المحتلة: طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى، والتأكيد على دعم البرلمان العربي التام لدولة الإمارات العربية المتحدة في جميع الإجراءات التي تتخذها لاستعادة جزرها الثلاث وبسط سيادتها الكاملة عليها.

دور التحالف

إلى ذلك، أشاد رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، بما تقوم به دول التحالف العربي لدعم اليمن، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

«الشعبة البرلمانية»: الجلسة بحثت المستجدات العربية كافة

شارك وفد الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في أعمال الجلسة الرابعة لدور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي.

وأكد جاسم عبد الله النقبي، عضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي، أهمية جلسة البرلمان العامة، مشيراً إلى أنها بحثت المستجدات كافة على الساحة العربية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وجاء على رأس هذه القضايا القضية الفلسطينية.

من جانبه، ذكر خالد علي بن زايد الفلاسي، عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية بالبرلمان العربي، أن جلسة البرلمان العامة ناقشت العديد من الموضوعات المحالة إليها من اللجان الأربع الدائمة ولجنة فلسطين، فضلاً عن مناقشة الانتهاكات الأخيرة في منطقة الخليج العربي خاصة الاعتداءات التي وقعت على سفن نفط تجارية، وما حدث من اعتداءات صارخة على المنشآت النفطية والموانئ في السعودية.

من جهتها، قالت عائشة بن سمنوه، رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب بالبرلمان العربي، إن جلسة البرلمان العربي ناقشت أربعة مشروعات قوانين عربية استرشادية محالة إليها من اللجان الدائمة واللجان الفرعية المنبثقة عنها.

ولفتت إلى أن اللجنة بحثت أيضاً موضوع القراءة وتوجيه عقول أبنائنا للقراءة والاسترشاد بمشروع محمد بن راشد في دعم القراءة والاهتمام بالفضاء والابتكار ومحو الأمية والقضاء عليها واللغة العربية ودعمها، منوهةً بأنه سيتم إعداد تصور كامل عن هذه الموضوعات.

من جانبه، أوضح محمد أحمد اليماحي، عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي بالبرلمان العربي، أن الجلسة العامة للبرلمان استعرضت «تقرير الحالة السياسية في العالم العربي 2019.. أسس وأهداف التقرير السياسي 2019» ومستجدات العمل العربي المشرك في ضوء قرارات القمة العربية الـ30 المنعقدة في تونس 31 مارس 2019، والقمة غير العادية المنعقدة بمكة المكرمة بتاريخ 30 مايو 2019.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً