دراسة: قضاء الوقت في الطبيعة والصحة العامة

دراسة: قضاء الوقت في الطبيعة والصحة العامة

حياة المدن بما فيها من صخب وضوضاء وقلة الهواء النقي له أضرار عدة على الصحة كما اكدت الدراسات الطبية، وهاهي دراسات جديدة تؤكد على أهمية الجلوس و التنزه في الأماكن الطبيعية واستنشاء الهواء بها وتوضح فوائدها، وفي مثال على ذلك الدراسة التالية: الطبيعة والصحة العامة: أكدت دراسة طبية حديثة أن قضاء ساعتين على الأقل في الطبيعة قد يعزز …

حياة المدن بما فيها من صخب وضوضاء وقلة الهواء النقي له أضرار عدة على الصحة كما اكدت الدراسات الطبية، وهاهي دراسات جديدة تؤكد على أهمية الجلوس و التنزه في الأماكن الطبيعية واستنشاء الهواء بها وتوضح فوائدها، وفي مثال على ذلك الدراسة التالية:

الطبيعة والصحة العامة:

أكدت دراسة طبية حديثة أن قضاء ساعتين على الأقل في الطبيعة قد يعزز من الصحة العامة والرفاهية للإنسان. ووجدت الدراسة، المنشورة في مجلة «التقارير العلمية»، أن الأشخاص الذين يقضون ما لا يقل عن 120 دقيقة في الطبيعة أسبوعيًا هم الأكثر عرضة للإبلاغ عن الصحة الجيدة والرفاهية النفسية الأعلى من أولئك الذين لا يزورون الطبيعة على الإطلاق خلال أسبوع.

وقال الدكتور مات وايت الأستاذ في جامعة نيويورك: من المعروف أن الخروج في الطبيعة يمكن أن يكون مفيدًا لصحة الناس ورفاهيتهم، لكننا لم نتمكن حتى الآن من تحديد مقدار ما يكفي.

تفاصيل الدراسة:

استخدمت الدراسة بيانات من حوالي 20 ألف شخص في إنجلترا ووجدت أنه لا يهم ما إذا كانت 120 دقيقة قد تحققت في زيارة واحدة أو خلال عدة زيارات أقصر.

ووجدت أيضًا أن عتبة ال 120 دقيقة تنطبق على كل من الرجال والنساء، وعلى كبار السن والأصغر سنا، عبر مجموعات مهنية مختلفة، وبين أولئك الذين يعيشون في المناطق الغنية والفقيرة، وحتى بين الأشخاص الذين يعانون من أمراض أو إعاقات طويلة الأجل.

وقال البروفيسور تيري هارتيج، مؤلف مشارك في البحث: «هناك العديد من الأسباب التي تجعل قضاء الوقت في الطبيعة مفيدًا للصحة والرفاهية، بما في ذلك الحد من التوتر، والاستمتاع بوقت جيد مع الأصدقاء والعائلة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً