حقوقية: المطالب الأممية بالتحقيق في وفاة مرسي اعتداء على السيادة المصرية

حقوقية: المطالب الأممية بالتحقيق في وفاة مرسي اعتداء على السيادة المصرية

أكدت مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة داليا زيادة، على أن حديث الأمم المتحدة بشأن التحقيق في وفاة الرئيس الإخواني محمد مرسي، تعد تدخلاً دولياً في أعمال سيادة الأوطان المنصوص عليها والمعترف بها دولياً. وأشار زيادة ، إلى أن ما يحدث يفوق التدخل الدولي بل هو اعتداء على سيادة مصر، وعلى من قام بهذا المطلب…




محمد مرسي (أرشيفية)


أكدت مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة داليا زيادة، على أن حديث الأمم المتحدة بشأن التحقيق في وفاة الرئيس الإخواني محمد مرسي، تعد تدخلاً دولياً في أعمال سيادة الأوطان المنصوص عليها والمعترف بها دولياً.

وأشار زيادة ، إلى أن ما يحدث يفوق التدخل الدولي بل هو اعتداء على سيادة مصر، وعلى من قام بهذا المطلب سواء الأمم المتحدة أو المنظمات التي سارت على دربها، في مطالبة مصر بتحقيق حول الوفاة الطبيعية لمحمد مرسي، والتي حدثت على مرأي ومسمع الجميع سواء من الهيئة القضائية أو العناصر الشرطية وأعضاء لجنة الدفاع والمتهمين وأسرهم والكاميرات المتاحة داخل قاعة المحكمة، وجميعها يفند مزاعم القتل، إضافة لبيان النائب العام، المتضمن تقرير الطب الشرعي حول حادث الوفاة الطبيعية.

وأوضحت زيادة، أن بلد كبير بحجم الدولة المصرية تمتلك سلطات قضائية مستقلة تستطيع أن تدين أي شخص، بما في ذلك رأس السلطة التنفيذية حال تورطها في أي عمل ما يخالف القانون والدستور، إلى جانب النائب العام، وفريق الطب الشرعي.

وشددت مديرة المركز المصري للدراسات الديمقراطية، على أن الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من الأمور التي تدحض مزاعم القتل سواء البطيء الذي ادعته بعض المنظمات كمركز القاهرة لبهي الدين حسن، أو مطالب التحقيق لمجرد الاتهام بالقتل رغم أنها لا تستند لمنطق أو حيثيات واقعية، فلو أراد من أراد قتل مرسي لفعل قبل خمس سنوات من الآن، لافتة إلى أن هناك كاميرات وشهود عيان سيكون لها ظهور على الساحة لإثبات الأمر، وغلق الطريق أمام محاولات التدليس واستثمار الأمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً