“الإدارة الافتراضية” تؤكد أهمية التغيير الجذري في أسلوب تقديم الخدمات الحكومية

“الإدارة الافتراضية” تؤكد أهمية التغيير الجذري في أسلوب تقديم الخدمات الحكومية

ترأست وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء عهود بنت خلفان الرومي، الاجتماع الأول للإدارة الافتراضية للخدمات الحكومية الاستباقية ضمن “وزارة اللا مستحيل” التي أطلقها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، وتطوير حلول للتحديات عبر تبني …




alt


ترأست وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء عهود بنت خلفان الرومي، الاجتماع الأول للإدارة الافتراضية للخدمات الحكومية الاستباقية ضمن “وزارة اللا مستحيل” التي أطلقها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، وتطوير حلول للتحديات عبر تبني نماذج عمل مبتكرة، بما يحسن جودة حياة المجتمع، ويقدم للعالم نموذجاً للجيل المقبل من الممارسات الحكومية.

وتهدف الإدارة الافتراضية للخدمات الاستباقية وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إلى توفير خدمات قبل الطلب تسهل على المتعاملين وتمكنهم من إنجاز معاملاتهم بيسر من خلال تصميم وتطوير خدمات تمس حياتهم وتعكس تجاربهم الشخصية، باعتماد مفهوم الخدمات التي تقوم على توقع احتياجات المتعاملين والتعرف عليها، عن طريق تحليل البيانات التي يتم جمعها من مصادر مختلفة ومعاملات مع الجهات الحكومية.

تغيير جذري
وأكدت عهود الرومي أن إدارة الخدمات الاستباقية ركزت في اجتماعها الأول على أهمية التغيير الجذري في أسلوب تقديم الخدمات الحكومية من خلال تصميم جيل جديد من الخدمات الاستباقية يستجيب لاحتياجات المتعامل قبل الطلب، بما ينسجم مع رؤى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحقيق تغيير شامل في العمل الحكومي يتبنى نهجاً استباقياً.

وقالت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة إن “الهدف النهائي هو إحداث تأثير إيجابي على جودة حياة الأفراد في دولة الإمارات، من خلال تطوير باقات استباقية مترابطة تشمل عدة خدمات حكومية، وتقديمها قبل الطلب بالاعتماد على البيانات الخاصة بالمتعاملين والسلوكيات والتفضيلات وأحداث الحياة، ومن خلال ربط الأنظمة والبيانات للجهات الحكومية المعنية”.

حضر الاجتماع معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب.

كما حضر الاجتماع مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور، ومدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات حمد عبيد المنصوري، ومدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب خالد علي البستاني، والمدير العام للهوية بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية اللواء منصور أحمد الظاهري.

وتم خلال اجتماع الإدارة الافتراضية للخدمات الاستباقية الاطلاع على خطط العمل التنفيذية، والمنهجية التي ستتبعها فرق العمل في تنفيذ مهامها، وبحث سبل توفير خدمات “قبل الطلب” وآليات تصميم تجارب المتعاملين، واستعراض ملامح باقات الخدمات المشتركة والاتفاق على تشكيل فريق من الجهات الحكومية المعنية للعمل على تصميم الباقات واختبارها.

وناقش المجتمعون أفضل الممارسات العالمية في الخدمات الاستباقية في القطاعين الحكومي والخاص، واطلعوا على مخرجات ونتائج 14 مجموعة نقاش عقدها فريق العمل مع مختلف شرائح المتعاملين.

وسيتولى فريق عمل الإدارة مهمة تحديد فرص التحسين وتطوير أفكار مبتكرة مبنية على فهم المتعاملين لتصميم خدمات تقدم قبل الطلب، من خلال تطبيق مفاهيم “تصميم الخدمة” وإشراك المتعامل، وتوفير قواعد البيانات للتعرف على متطلباته، واختبار الباقات الخدمية قبل إطلاقها.

جيل جديد
الجدير بالذكر، أن وزارة اللا مستحيل هي وزارة افتراضية أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أبريل (نيسان) الماضي، ويتولى إدارتها وزراء في حكومة دولة الإمارات، وتعمل على إعادة هندسة منظومة العمل الحكومي من خلال تولي ملفات وطنية مهمة، وتمثل الجيل الجديد من الممارسات الحكومية وتتضمن مهام عملها تطوير حلول استباقية وجذرية لمواضيع معينة ضمن فترة زمنية محددة، وتضم فرق عمل مهام مشتركة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والأفراد، ويتم تغيير تشكيلاتها حسب الملفات المطروحة على أجندة العمل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً