الاستيلاء على 2.9 مليون درهم من حساب بنكي بالاحتيال

الاستيلاء على 2.9 مليون درهم من حساب بنكي بالاحتيال

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي اليوم، محاكمة ثلاثة آسيويين بتهمة التوصل للاستيلاء على مليونين و867 ألف درهم من حساب شخص غير مقيم في الدولة، مدير أمريكي من خلال الاستعانة بطرق احتيالية وباتخاذ صفة غير صحيحة وعن طريق الشبكة المعلوماتية، وتزوير شريحة هاتفية مسجلة باسم صديق المجني عليه.

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي اليوم، محاكمة ثلاثة آسيويين بتهمة التوصل للاستيلاء على مليونين و867 ألف درهم من حساب شخص غير مقيم في الدولة، مدير أمريكي من خلال الاستعانة بطرق احتيالية وباتخاذ صفة غير صحيحة وعن طريق الشبكة المعلوماتية، وتزوير شريحة هاتفية مسجلة باسم صديق المجني عليه.

وبينت التحقيقات أن المتهم الأول البالغ من العمر 29 عاماً ويعمل بمهنة بائع، زور بانتحال صفة المجني عليه، الشريحة الهاتفية الخاصة بالأخير، بعد تقديمه طلباً عبر الخدمات الإلكترونية الخاصة بإحدى شركات الاتصالات، وادعى على خلاف الحقيقة تنازله عن تلك الشريحة إلى شركة يملكها ويديرها بنفسه، وأرفق بطلبه صورتين لمحررين قام بتزويرهما ومحتجاً بما ورد فيهما من بيانات، الأول عبارة عن طلب عدم ممانعة من تحويل رقم هاتفي وعليه توقيع مزور، والثاني صورة من بطاقة هوية مقيم مزورة وعليها صورة لا تخص المجني عليه سالف الذكر وبيانات غير صحيحة ومختلفة عن ذات البيانات في البطاقة الأصلية، الأمر الذي كان من شأنه خداع الموظف وحمله على تحويل الشريحة الهاتفية سالفة الوصف باسم شركة جولدن موش المنطقة الحرة، وتمكن لاحقاً من تقديم طلب باسم شركته سالفة الذكر لاستخراج شريحة هاتفية «بدل فاقد» حتى يتمكن من حيازة الشريحة الهاتفية وبهدف ارتكاب الجريمة.

كما بينت التحقيقات أن المتهم حصل على الشريحة الهاتفية، بالتزوير والاحتيال أثناء تواجد المجني عليه خارج الدولة، واشترك في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت من خلال تلك الشريحة المرتبطة بالحساب البنكي للمجني عليه منتحلاً هويته، وتلقى رسائل نصية تحتوي على الأرقام السرية لتأكيد هوية صاحب الحساب البنكي، وتمكن من خلال تلك الوسيلة والطرق الاحتيالية من الدخول إلى الحساب، وإجراء تحويلات إلى حساب شركة عائدة للمتهم الثاني أعلاه وبالمبلغ المذكور آنفاً.

اما المتهم الثالث فوجهت النيابة العامة اليه تهمة حيازة 1.6 مليون درهم متحصلة من جريمة الاحتيال.

Share

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً